اخبار سوس 

بمناسبة الذكرى 13 للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية ، أشرف الحسين أمزال عامل إقليم تارودانت ، رفقة  الكاتب العام للعمالة  نواب البرلمان بالإقليم  رؤساء المجلس المنتخبة، رؤساء  المصالح  الأمنية  والخارجية  وهيأة المجتمع المدني  وممثلي وسائل الإعلام ، يوم السبت19 ماي الجاري  بأولاد تايمة ، على تدشين العديد من ملاعب القرب الرياضية، في إطار مشاريع تهدف إلى تنمية الملكات الرياضية لدى الأطفال والشباب، ومحاربة الانحراف والإدماج السوسيو رياضي..، عن طريق النهوض بالأنشطة الرياضية للأحياء..، باستثمارات مالية مهمة، و ضمانا لتحسين الولوج للبنيات التحتيـة والـتـجـهـيـزات الاجـتـمـاعـيـة الأساسية، وتشجيع التنشيط الاجتماعي والثقافي والرياضي، والاندمـاج الاجـتـمـاعـي والاقـتـصـادي للساكنة المستهدفة. و المندرجة في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، بما يعطي دفعة قوية وجديدة لهذا الورش الملكي الذي يروم تأهيل الرأسمال البشري وتحسين ظروف عيش الساكنة بمختلف جهات المملكة.
هكذا،   قام  السيد العامل  والوفد المرافق له  على تدشين المركز الاجتماعي بحي الشليوات بغلاف  مالي قدره  1.750.000,00 درهم إضافة إلى  ملعب للقرب بحي الشراردة ، بغلاف مالي : 1.000.000,00 درهم، و  ملعب للقرب بحي الحديب   بغلاف مالي580.800,00 درهم،  كما تم تدشين ملعب للقرب بحي الرطيم  بغلاف مالي  1.200.000,00 درهم و  ملعب للقرب بحي  بغلاف مالي 400.000,00 درهم
وتروم هذه المشاريع، المنجزة باستثمار إجمالي يناهز 7.895.705,00  درهم، لتعزيز تجهيزات القرب، والنهوض ، وتحسين إطار عيش الساكنة المحلية، ومحو الأمية ومحاربة الهدر المدرسي والإقصاء  والفقر، ومحاربة الانحراف والإدماج.
وتنطلق هذه المشاريع من الرؤية الملكية السامية التي تضع العنصر البشري في قلب الأوراش الكبرى التي تم إطلاقها على مستوى المملكة، كما تشهد على مصداقية ونجاعة الأهداف المسطرة وآليات تنفيذ المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، المبادرة الملكية التي تحتفل بالذكرى الثالثة عشرة لإطلاقها.
وتهدف أيضا إلى تحسين ظروف عيش ساكنة بعض المناطق الجبلية أو النائية، وتقليص الفوارق في مجال الولوج إلى البنيات التحتية الأساسية، والتجهيزات وخدمات القرب، وإدماج ساكنة هذه المناطق في الدينامية التي أحدثتها المبادرة الوطنية للتنمية البشرية،  تروم الاستجابة لحاجيات الساكنة المستهدفة، مع إشراك الأطراف المستفيدة والفاعلين المحليين، وعبر رصد ميزانيات منتظمة للاشتغال، مع ضمان الالتقائية مع البرامج القطاعية وفق رؤية مندمجة ذات مكاسب اجتماعية مفيدة.