- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

- الإعلانات -

حملات جمع المتشردين بالدشيرة،تخفي قصصا إنسانية مؤثرة ..

130

أخبار سوس: رشيد .أ

دأبت مجوعة من الجمعيات التابعة لتراب جماعة الدشيرة الجهادية الى جمع المتشردين ,داخل المدينة وضواحيها كانزكان , و تخصيص مركز مؤقت لهم خلال فترات البرد القارس , مع تأمين وجبات ساخنة بعد الاستحمام و قص الشعر من طرف متطوعين.

العملية لا تخلو من قصص حزينة وغريبة , انتهى بعضها نهايات مأساوية و أخر نهايات سعيدة .

عائشة فتاة تبلغ من العمر 15 سنة , كانت تفترش الارض بمحاذات المحطة الطرقية بانزكان , أصبحت  تعيش حياة التشرد بعدما سرقت مبلغ 200 درهم لأمها , حيث هجرت المنزل خوفا من العقاب ,و أخر ينحدر من الاقاليم الجنوبية ’ قصد انزكان للعمل , فسرقت أوراق هويته , ليجد نفسه غريبا, وقصت أخر سرق 11 مليونا لعائلته الثرية , ليجد نفسه مفلسا , ملاحقا بالعار .

كل هاته القصص تنتهي نهايات سعيدة شيئا ما , حيث يعمد الشباب الساهرون على الحملة الى لم شمل المتشردين و ارجاعهم لاهلهم ’ محملين ببعض المؤونات البسيطة , أو التدخل لفك نزاع أو ما شابه .

الا أن من الحالات المؤثرة، يحكيها لنا أحد الأطر الساهرة على الحملة , التحاق متشرد بالمركز , حيث سارع الشبان الى تقليم اظافره , و قص شعره , مع استفاذته من حمام ساخن , ليبدو أنيقا بلباس جديد , ليفارق الحياة بعد وقت وجيز .

 

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.