تم صباح اليوم الأربعاء 14 أكتوبر 2015 اعتقال الأستاذ المتهم بالتحرش بتلميذاته ومحاولة اغتصاب احداهن بعد التحقيق معه من قبل قاضي التحقيق بالمحكمة الإستئنافية لأكادير، إذ تقرر متابعته بالتهم المنسوبة إليه والتي تعود وقائعها لشهر يونيو المنصرم، حيث تقدم والد إحدى التلميذات بشكاية للوكيل العام يفيد فيها أن أستاذ اللغة العربية استدرج ابنته لأحدى القاعات الفارغة بالمدرسة ليعلن لها عنه حبه الشديد واستعداده الزواج منها قبل أن يحاول اغتصابها بالقوة لولا مقاومتها له وتمكنها من الفرار، وقد أدى هذا الحادث الى اكتشاف ممارسات لا أخلاقية للمتهم أكدها زملاؤه الذين عبروا عن ارتيابهم من طريقة احتكاكه بالتلميذات وتقبيله لهن ، كما راجت أنباء من التلاميذ والتلميذات اللائي تمدرسن سابقا على يد المتهم تفيد أنه كان يطلق العنان ليديه ويلامسهن بطريقة غريبة ، وهو ما أثار حفيظة أهالي التلاميذ وجعلهم يوقعون عريضة استنكارية ضد المتهم، خاصة بعد إنقطاع عدد من التلميذات عن الدراسة وإثارة الجدل حول استمرار أخريات.