اخبار سوس ـ و م ع

أشرف الملك محمد السادس اليوم الخميس بحي التشارك، بمقاطعة سيدي مومن، بالدار البيضاء على تدشين مركز لطب الإدمان، الثاني من نوعه الذي تنجزه مؤسسة محمد الخامس للتضامن على مستوى المدينة.

ويعكس هذا المشروع، الذي تطلب إنجازه استثمارات بقيمة 6.5 ملايين درهم، عناية الملك التي يحيط بها الشباب، وحرصه على حمايتهم من كل انحراف أو خطر مجتمعي، وخلق المناخ الملائم لتحفيز مشاركتهم الفعالة في الحياة المجتمعية.

ويندرج هذا المركز الجديد، الذي يعد آلية ناجعة للعلاج والتحسيس والتشخيص والوقاية والمصاحبة النفسية -الاجتماعية، في إطار البرنامج الوطني لمحاربة سلوكات الإدمان.

ويروم هذا البرنامج الوطني حماية الشباب من استعمال المواد المخدرة، وتحسين جودة التكفل بالمدمنين، لاسيما مستعملي المخدرات، وتيسير الولوج لبنيات التكفل، فضلا عن تشجيع انخراط المجتمع المدني والقطاعات الاجتماعية في معالجة إشكاليات الإدمان. كما سيمكن هذا البرنامج من مساعدة عائلات الأشخاص المستفيدين في مواجهة الآثار السلبية لسلوكات الإدمان.

وعلى غرار المراكز المنجزة من طرف المؤسسة بكل من الدار البيضاء (بالمركز الاستشفائي الجامعي ابن رشد) والرباط، ووجدة، والناظور، ومراكش، وتطوان، وطنجة وفاس وأكادير، سيقوم مركز طب الإدمان لسيدي مومن بأعمال التحسيس والوقاية من استعمال المواد المخدرة، كما سيضمن التكفل الطبي والاجتماعي بالأشخاص الذين يعانون من سلوك إدماني، إضافة إلى العمل على تشجيع الأسر على الانخراط الفعلي في جهود الوقاية.

ويهدف المركز كذلك إلى إعادة إدماج الأشخاص المعنيين اجتماعيا، إلى جانب تأطير وتكوين الجمعيات في مجال الحد من مخاطر الإدمان، لاسيما عبر التنفيذ والمواكبة الميدانية للشباب مستعملي المخدرات، وكذا الشباب المهددين بخطر الإدمان.