نظمت الشبكة الجمعوية للتنمية و المواطنة مائدة مستديرة في موضوع : ” قراءة في نتائج الاستحقاقات الانتخابية باقليم زاكورة ” و ذلك يوم الاحد 11 اكتوبر 2015 بقاعة الاجتماعات ببلدية زاكورة بحضور الهيئات المدنية و السياسية و الحقوقية و النقابية ، و قد شهدت هذه المائدة المستديرة نقاشا عميقا، مستفيضا و ديمقراطيا ، تناول الظروف العامة التي مر منها المسلسل الانتخابي ، و النتائج غير المنتظرة التي افرزها من خلال سقوط 18 رئيس جماعة من أصل 25 مما يعبر عن نضج ووعي كبير لدى الناخبين المرتبط بالتحولات السوسيولوجية التي شهدتها المنطقة بصعود نخبة جديدة في تدبير الشأن المحلي . و توقفت الندوة كذلك على الاختلالات التي شابت عملية تشكيل المكاتب المسيرة من خلال استعمال المال ، و تهريب الاعضاء ، و ممارسة الضغوطات على المستشارين ، و غموض في التحالفات الحزبية و هذا ما شكل صدمة لدى الرأي العام المحلي باعتبارها سلوكات لا تمت بصلة بقيم المواطنة و الديمقراطية …

و قد خلصت المائدة المستديرة الى ما يلي :

  • ضرورة الاسراع في تنفيذ مقتضيات دستور 2011 على ارض الواقع من خلال تنزيل القوانين المنظمة و المتعلقة بقضايا جوهرية تهم المواطن .
  • التحديد الدقيق و الواضح و الشفاف لاختصاصات كل من رؤساء الجماعات المحلية و المجالس الجهوية و الاقليمية من جهة و السلطات الاقليمية و الجهوية ، العمال و الولاة من جهة اخرى .
  • تحديث و عصرنة و دمقرطة الهيئات السياسية حتى تقوم بالدور المنوط بها في تأطير المواطنين و تعبئتهم للمساهمة في بناء مجتمع ديمقراطي و حداتي من خلال مشروع سياسي و تنموي واضح .
  • الدعوة الى اعتماد مدونة انتخابية جديدة تراعي التحولات السياسية و السوسيولوجية التي يشهدها المجتمع المغربي لتصحيح الاختلالات التي شابت المسلسل الانتخابي على اعتماد التصويت المباشر على رؤساء الجماعات الترابية و الجهوية احتراما لارادة الناخبين
  • فتح نقاش سياسي لخلق اقطاب سياسية كبرى واضحة المعالم من خلال مرجعيتها و ايديولوجيتها قطب اليمين و قطب اليسار .
  • العمل على افراز هيئة منتخبة واعية و قادرة على وضع مشروع مجتمعي متكامل و عصري يتجاوب مع تطلعات الساكنة.
  • دعوة الى كل الهيئات المدنية و السياسية و النقابية و الحقوقية بالاقليم الى تشكيل تنسيقيات محلية للترافع عن قضايا الاقليم و فضح كل اشكال الفساد خدمة للصالح العام