تنظم جمعية سوس ماسة للتنمية الثقافية بشراكة مع المرصد الفرنسي للسياسات الثقافية بكرونوبل حلقة تكوينية حول موضوع ”الثقافة والسياحة وتنمية المجالات الترابية” والتي سيؤطرها أساتذة باحثون ومهنيون من المغرب وفرنسا، وذلك يومي 21 و22 أكتوبر2015بأكادير. ويأتي إختيار هذا الموضوع تماشيا مع طموحات المغرب في النهوض بالقطاع السياحي في أفق 2020 خصوصا في الشق المتعلق بالسياحة الثقافية، هذا وستعرف هذه الحلقة مشاركة عدد من المؤسسات العمومية والجماعات الترابية إضافة إلى مهنيين وأساتذة باحثين وفعاليات من المجتمع المدني يمثلون عمالات وأقاليم ربوع جهة سوس ماسة بما فيها إقليم طاطا الفتي. كما  ستتميز هذه الحلقة التكوينية  بتنظيم مجموعة من الورشات التي ستعالج مجموعة من الإشكالات المرتبطة بالثقافة والسياحة ورهانات التنمية المحلية، وكذا دور التراث الثقافي في النهوض بالقطاع السياحي بالجهة. كما أن هذه الحلقة التكوينية ستشكل فرصة لتبادل الآراء والتجارب بين الباحثين والمهنيين والمنتخبين ونشطاء المجتمع المدني، أملا في الخروج بمقترحات ومشاريع قادرة على إنعاش السياحة الثقافية بالجهة، سيما في ظل مشروع الجهوية الموسعة والتحولات المختلفة التي تعرفها أسواق الدول الباعثة، خصوصا فيما يتعلق بتزايد الاهتمام بقضايا البيئة والتراث والثقافات الأصيلة في علاقتها بالتنمية المستدامة، وكذا الشعور المتنامي لدى بلدنا من أجل صيانة وتثمين رصيده الثقافي الغني والمتجذر. هذا ويأتي تنظيم هذه الحلقة في إطار التعاون اللاممركز الذي يجمع بين جهة سوس ماسة ومجلس إيزير بفرنسا.