افادت مصادر  مطلعة، أن  مدينة العيون تعيش  خلال الأيام الجارية على وقع مجموعة من التغييرات الاستثنائية والمتمثلة في قيام السلطات المحلية والمجالس المنتخبة بعدة اصلاحات على مستوى المرافق العمومية.

وفي هذا السياق، لامس المواطنون أن الجهات المذكورة بدأت تتحرك بوثيرة غير مألوفة في أماكن وفضاءات متفرقة في المدينة، حيث تم استقبال شركات جديد وتم توظيف مجموعة من الوسائل اللوجيستيكية والبشرية للقيام بالاصلاحات والترميمات التي شملت عددا من شوارع وأزقة المدينة.

وعلمت “هبة بريس” من مصادر محلية، أنه تم توقيف الأشغال في بعض ملاعب القرب، كما تم الاسراع في وثيرة أشغال بناء المكتبة الوسائطية، الى جانب الشروع في عمليات اصلاح وترميم بعض المدارات التي سبق أن شيدت من قبل المجلس البلدي.

وحسب مايروج في بعض الأوساط، فجميع ماسبق ذكره مرتبط بزيارة ملكية مرتقبة سيقوم بها الملك محمد السادس الى مدينة العيون ومن ثم الى بعض الأقاليم الجنوبية الأخرى، حيث من المنتظر أن يلقي جلالته خطاب ذكرى المسيرة الخضراء من العيون.

الى ذلك، رحبت الساكنة بهذه الزيارة التي كانت منتظرة، حيث لاحديث سوى عن موعد حلول الملك بالمدينة، وعن الزيارة التي ستعرف تدشين مجموعة من المشاريع الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والتنموية بالمدينة.