متايعة.

تم يوم  امس الأحد بورزازات إسدال الستار على فعاليات الدورة الثانية لمهرجان « الشمس المغربي » والذي إحتضنته مدينة ورزازات من 16 أكتوبر الجاري إلى غاية 18 منه تحت شعار « الذهب في السماء »، من اجل الاحتفال بالشمس كمصدر للطاقة والإلهام.

المهرجان النظم بشراكة مع الوكالة المغربية للطاقة الشمسية، عرف حضور عدة شخصيات مغربية ودولية من عالم الطاقة والتنمية المستدامة، يتقدمهم باتريك باور رئيس مؤسسة « الكوكب المواطن « ، إضافة إلى مؤسس المهرجان ومنظم ماراتون الرمال، ومؤسس ومنشئ منتدى البحر مهدي العلوي، بالإضافة إلى مجموعة من المؤسسات والهيئات التي لها علاقة بالقطاع.

وأكد المنظمون لهذه التظاهرة أن الهدف الأسمى منها هو التوعية بأهمية الطاقات المتجددة لاسيما الطاقة الشمسية ودورها الفعال في تحقيق التنمية المستدامة بالمناطق الصحراوية.

المهرجان عرف تنظيم عدة أنشطة ثقافية، ترفيهية وعلمية، حيث تم تنظيم معرض للمعدات التي تعمل بالطاقة الشم

سية، وورشات وأنشطة تفاعلية وتربوية للعموم من أجل اكتشاف وتجربة الطاقات المتجددة، وندوات دولية بمشاركة خبراء متخصصين، إضافة إلى تنظيم حفل أوبرالي بعنوان” أوبرا الفضاء”، وعرض موسيقي كبير بمشاركة 45 عازفا من أوبرا باريس ، كما تم توزيع جوائز على أفضل المبادرات في مجال استخدام الطاقة الشمسية .

للتذكير، فقد انعقدت الدورة األولى من مهرجان الشمس المغربي خالل شهر أكتوبر 9102 بورزازات، بدعم كبير من وزارة البيئة والوكالة المغربية للطاقة الشمسية، وعرفت حضور حكيمة الحيطي وزيرة البيئة، وعدة شخصيات مغربية ودولية من عالم الطاقة والتنمية المستدامة، مثل مصطفى الباكوري )رئيس الوكالة المغربية للطاقة الشمسية(، وسعيد مولين )المدير العام للوكالة الوطنية لتنمية الطاقات المتجددة(، ورفائيل دومجان )استكشافي اقتصادي في مجال الطاقة(، وألبير بوش )قائد أول سيارة كهربائية شاركت في رالي داكار.