تنفيذا للشراكة القائمة بين نيابة وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني  بانزكان ايت ملول وجمعية زهور للصم والبكم، نظمت ثانوية علال الفاسي الاعدادية  يوم الثلاثاء : 20 أكتوبر 2015 حفل استقبال على شرف ثمان تلميذات وسبعة تلاميذ من الصم والبكم والذين تم إدماجهم في المنظومة التربوية بعد حصولهم على شهادة الدروس الابتدائية فئة الأحرار الصغار حيث تشكلت لجنة متعددة الاختصاصات لتسهيل عملية الإدماج  ومنح تراخيص فردية للتسجيل بثانوية علال الفاسي الإعدادية والتي انخرطت كعادتها لتشجيع هذه المبادرة واحتضانها والانخراط الفعلي فيها بتعاون جميع المتدخلين من إدارة واطر تربوية وجمعية الآباء، وقد حضر هذا اللقاء السيد رئيس قسم الشؤون التربوية بالأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة سوس ماسة ونائب الوزارة بانزكان ايت ملول ونائب رئيس المجلس البلدي وباشا مدينة الدشيرة الجهادية والمنسق الجهوي لبرنامج التعاون مع اليونيسيف ورؤساء بعض المصالح والمكاتب بالأكاديمية والنيابة، والأطر الإدارية والتربوية بالثانوية وأمهات وآباء وأولياء التلاميذ، وممثلين عن جمعيات المجتمع المدني وبعض المنابر الإعلامية، وتهدف هذه المبادرة كما جاء في كلمات المتدخلين إلى إلزامية دمج الأطفال في وضعية إعاقة داخل المنظومة التعليمية و إشراكهم في مناخ تربوي ثقافي لائق، من أجل إرساء  القيم و المبادئ الأساسية لحقوق الأطفال في وضعية إعاقة  القائمة على أساس المساواة وتكافؤ الفرص و الحق في الولوج إلى التعليم الذي تضمنه التربية الدامجة المبنية على الاحترام و عدم التمييز بسبب الإعاقة٬ وتقوية ودعم الكفايات والقدرات المهنية للمدرسين والمدرسات  الذين ستوكل لهم مهمة تدريس هذه الفئة من أجل الرفع من جودة العرض التربوي لفائدتهم وقد تم التأكيد  على أهمية  هذه المبادرة لتعزيز قدرات الأطر العاملة في هذا المجال ودعم كفاياتهم للارتقاء بجودة العرض التربوي والتعليمي لفائدة الأطفال في وضعية إعاقة وخاصة الصم والبكم، وتفعيل إجراءات الفعل التربوي للمدرس وفق المقاربة الدامجة لمسار تعلم الطفل في وضعية إعاقة ضمن القسم العادي.، وقد تخلل الحفل تقديم فقرة فنية من فن كناوة من طرف قدماء تلاميذ الإعدادية ، وفي الختام قام التلاميذ المستهدفين من العملية بجولة للتعرف على مرافق المؤسسة التي ستحتضنهم في ما يستقبل من مشوارهم الدراسي الثانوي.