فؤاد بلمحجوب
خرجت ساكنة مركز جماعة مولاي إبراهيم بإقليم الحوز، بعد زوال يوم امس الأحد 25 أكتوبر، للاحتجاج على مسيري احد الفنادق غير المصنفة والذي تحول الى وكر للفساد والدعارة.
هذا، وحال تدخل رئيس مركز الدرك الملكي بأسني، دون وقوع اصطدام بين الساكنة جماعة مولاي ابراهيم ومستخدمي الفندق الذين يصرون على ان محلهم لايستغل في الفساد والدعارة، كما انهم يشتغلون بطريقة قانونية وتحترم الساكنة المحافظة، مؤكدين في الوقت ذاته ان الحرب التي يشنها بعض السكان ضده، لا تعدو أن تكون حربا مدفوعة الاجر من طرف فنادق اخرى منافسة له بنفس المنطقة.
فيما تؤكد الساكنة، على ان الفندق أضحى وكرا للدعارة وملاذا للباحثين عن المتعة الجنسية غير الشرعية، موضحين بأن مستغل الفندق لا يهتم بكون الفندق بين منطقة آهلة بالسكان وعلى بعد أمتار من مقر الجماعة والمدرسة الإبتدائية، وطالب السكان في تصريحاتهم، من عامل إقليم الحوز، بالتدخل من أجل سحب الترخيص من هذا الفندق الذي أضحى كابوسا لهم ولعائلاتهم المحافظة.