لقد تتبع منتدى الأصالة والمعاصرة للأطباء بأهمية قصوى وبأسف شديد ما شهدته الأشهر الأخيرة من تصعيد حاد بين الحكومة ووزارة الصحة من جهة وطلبة كليات الطب بربوع المملكة من جهة أخرى حول 
.مشروع قانون “الخدمة الطبية الوطنية الإجبارية”
 
هذا وقد كان المنتدى من السباقين للتعاطي مع هدا الملف بعقده لعدة اجتماعات مع طلبة كلية الطب بالرباط واستقباله لممثلي الطلبة  بكل من كليات الطب بمراكش، بالدار البيضاء وبفاس إبان انعقاد مؤتمره الوطني بمدينة مراكش يوم 10 يوليوز 2015 ومشاركتهم بأشغال المؤتمر، حيث تم الاستماع لملفهم المطلبي ومناقشة خصوصياته بصفة شمولية وموضوعية مع تأطير مؤسساتي.
 
وأمام التطور الغير مسبوق لهدا الملف والذي اتسم بالتصعيد بين الأطراف المعنية من الحكومة ووزاراتها في الصحة والتعليم العالي والطلبة مع انقطاع الحوار وتعنت الوزارة الوصية وعدم الإنصات الجدي للمطالب المشروعة للطلبة بالطب والأطباء المقيمين، وأمام حملات التهييج الإعلامي والمغالطات في توجيه الرأي العام ضد شرعية  هذه الاحتجاجات،
 
فإن منتدى الأصالة والمعاصرة للأطباء يعلن بأنه:
 
يشجب وبشدة هذه الممارسات التي تشين بسمعة الطبيب المغربي وتحاول الانتقاص من قيمته في تجاهل تام لمقتضيات القوانين الوطنية والمواثيق الدولية حول المساواة في الحقوق والواجبات لكل المواطنين والذي يجعل من مشروع التشغيل الإجباري للأطباء بالعقدة المحددة الأجل في الوظيفة العمومية بقطاع الصحة أمرا غير عادل بل ومجحف في حق هذه الأطر،
 
يستغرب أن يخضع هدا المشروع جزئيا لتوصيات المؤسسات المالية الدولية حول وجوب توفير تغطية صحية شاملة بالمغرب مع عدم ملائمة هاته التوصيات مع الواقع الاقتصادي والاجتماعي والبيئي لبلادنا،
 
يستنكر التدخل العنيف للقوات العمومية لفض الاحتجاجات السلمية للطلبة بكلية الطب والصيدلة بالرباط يوم 22 أكتوبر 2015 الذي أحدث رعبا كبيرا وخلف جرحى في صفوف الطلبة مع اعتقال بعضهم لا لشيء إلا لأنهم يمارسون حقهم في إضراب سلمي مطالبة بالاستماع إلى ملفهم المطلبي،
 
يناشد كل الأطراف المعنية وخصوصا منها الحكومية من وزارة الصحة ووزارة التعليم العالي بإعادة فتح حوار جدي يحترم الأسس الديمقراطية والتشاركية في التعامل مع هذا الملف المطلبي، خصوصا وأن هنالك عدة اقتراحات وبدائل للخروج من هذه الأزمة بأقل الأضرار الممكنة والتي صدرت عن مؤسسات حقوقية، نقابية وهيئية وجب على الحكومة الحالية وعلى وزاراتها الوصية أخد تدخلاتها بعين الاعتبار والاهتمام بمقترحاتها وتثمين مجهوداتها، للتوصل لحلول واقعية وديمقراطية عادلة مع صيانة لكرامة الطبيب الذي يعد لبنة مهمة في بناء الصرح المجتمعي مع كون تحسين ظروف ممارسته لرسالته المهنية كأحد  أهم الضمانات لتحقيق السلم المجتمعي،
 
• يبقى منتدى الأصالة والمعاصرة للأطباء بمعية جميع أطره الطبية العاملة في القطاعين العام والخاص فضاء منفتحا على تقديم كل المقترحات والسبل الناجعة للمساعدة على الخروج من هذه الأزمة وتفادي الإنزلاقات والتصعيدات الممكنة لهذا الملف المطلبي المشروع.