عقدت اللجنة الاقليمية للوقاية من الفياضانات باقليم اشتوكة ايت باها اجتماعا موسعا لتقديم التدابير الاستباقية لمواجهة خطر الفياضات المحتملة وتقديم المشاريع المهيكلة في هدا الاطار بالاضافة الى تقديم مقترحات للحيلولة دون وقوع خسائر في الارواح والممتلكات.
وقد كان هدا الاجتماع الدي ترأسه عامل الاقليم السيد عبد الرحمان بن علي يوم الخميس المنصرم ، مناسبة للتدكير باللقاءات التي تم تنظيمها مع مختلف المصالح القطاعية من اجل بلورة استراتيجية اقليمية للوقاية من خطر الفياضانات ومواجهة موجات البرد في بعض المناطق الجبلية بالاقليم  بالاضافة الى تشكيل لجنة تقنية لمعاينة المناطق المهددة واقتراح تدخلات عملية استباقية.
الى دلك تم  استعراض مجموعة من التدابير الوقائية الاستباقية والمتمثلة أساسا في تنقية مجاري الوديان والانهار،وازالة الحواجز الرملية وتنقية شبكة التطهير الصحي بمدينتي بيوكرى وايت باها،بالاضافة الى مصب وادي ماسة وتحيين المناطق المهددة  بالفياضانات بالاقليم  مع حصر الامكانيات اللوجستيكية والبشرية.
كما تم الوقوف عند اهم المشاريع المهيكلة المنجزة أو في طور الانجاز والتي رصدت لها اعتمادات مالية هامة خصوصا مشروع حماية الطريق الوطنية رقم 1 على نقطة سيدي عبو، وهو مشروع رصد له  مبلغ 21 مليون درهم ومشروع حماية مدينة ايت باها من الفياضانات ،بالاضافة الى تخصيص 270 مليون درهم لإصلاح مخلفات الامطار الاخيرة على مستوى الشبكة الطرقية بالإقليم.
وخلال الاجتماع الدي حضره  رؤوساء المصالح الخارجية المرتبطة بقطاعات التجهير والوكالة الحضرية والفلاحة وقطاعات الماء والكهرباء والصحة  ورؤوساء الجماعات المحلية المعنية تم التأكيد على ضرورة صياغة استراتيجية اقليمية للتدخل والوقاية من خطر الفياضانات تعتمد على المقاربة الاستعجالية لانقاد الارواح والممتلكات ،وانجاز مشاريع كبرى لحماية المدن والمراكز.،والتحيين المستمر لخريطة الاخطار التي تهدد الاقليم نتيجة التغيرات  المناخية.
كما تمت الدعوة الى الاسراع بانجاز الدراسات المرتبطة بهده الاستراتيجية والبحث عن الآليات التمويلية لها في اطار اتفاقيات شراكة مع المجالس المنتخبة والمجلس الجهوي وتحت الاشراف المباشر للسلطات الاقليمية.