افاد مصدر اخباري، انه تم انتشال جثة شابة صباح يوم الخميس 29 أكتوبر 2015 من المعلمة التاريخية صهريج السواني بمدينة مكناس.

وحسب  ذات المصادر،  فإن الضحية شابة في الثلاثينيات من عمرها مجهولة الهوية،كانت ترتدي بدلة رياضية خضراء اللون،عثر على جثتها وهي تطفو فوق الماء بصهريج السواني،حيث عملت عناصر الوقاية المدنية على انتشالها  ونقلها الى مستودع الأموات بمستشفى محمد الخامس بمكناس.

هذا وانتقلت الى عين المكان عناصر الشرطة التابعة للدائرة الثانية،التي قامت بفتح تحقيق حول ظروف وملابسات وفاة الضحية،حيث يجهل الى حدود الساعة إن كانت الفتاة قد أقدمت على الإنتحار أم أن الأمر يتعلق بجريمة قتل.

وتجدر الإشارة الى أن صهريج السواني شهد العديد من عمليات الإنتحار،كان أخرها مطلع الشهر الجاري،عندما قامت فتاة عشرينية بوضع حد لحياتها برمي نفسها في الصهريج االذي  يتجاوز عمقه الخمسة أمتار.