قال جياني إينفانتينو، رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم، إن الغرض من إحداث لجنة التقييم “تاسك فورس” هو الاستجابة لتوصيات تقرير غارسيا (الاستقصاء حول تفاصيل منح شرف تنظيم كأس العالم 2018 و2022 لروسيا وقطر على التوالي)، والتأكد من قدرة أي دولة على تنظيم نهائيات كأس العالم.

وأكد رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم، أن تقرير لجنة التقييم تاسك فورس التابعة للفيفا، حول الملفين المغربي والثلاثي الأمريكي المنافس على احتضان مونديال 2026، كان عادلا وشفافا، معتبرا أن هذه اللجنة تعتبر مثالا ونموذجا يمكن أن يحتدى به في باقي الرياضات الأخرى.

وقال إنفانتنو، في حوار مطول مع وسائل اعلام فرنسية، اليوم الثلاثاء :الواقع أكد لنا أن عملية الترشح والإجراءات التي تم اتخاذها، كانت واضحة للغاية، يجب أن نكون متأكدين أن نهائيات “المونديال” سوف تنظم في بلد قادر على إنجاحه، إذا لم نطبق هذه الإجراءات فأي بلد سيتقدم لتنظيم “المونديال”.نحن في حاجة إلى تقرير يعده خبراء، قادرون على أن يقولوا لنا نعم أو لا”.

وعاد رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم، ليزيد من الشكوك حول دعمه للملف الثلاثي الأمريكي، على حساب منافسه المغرب، بعد أن صرح، “طالعوا التقرير، ولكم أن تحللوا الملف الذي سيخدم مصالح كرة القدم وتطورها، أتمنى أن تقوم الاتحادات الكروية بتحليل التقرير، وأن تقرر في الملف الذي سيخدم مصالح كرة القدم”، مع العلم أن تقرير اللجنة النهائي.