حل العداء المغربي عبد القادر مواعزيز، في المرتبة الأولى للمرحلة الثانية من سباق 30 كيلومتر لتحدي الصحراء-الداخلة، فيما حلت العداءة المغربية كبيرة الكميري في المرتبة الأولى في فئة الإناث.

من جانبهما، واصل العداءان المغربيان محمد مودوجي وعبد الرحمان معتصم سيطرتهما على سباق 50 كلم، بعد حلولهما مناصفة في المرتبة الأولى.

وقال عبد القادر مواعزيز، بعد نهاية المرحلة الثانية، إنه اكتسب تجربة كبيرة من خلال مشاركته في دورات ماراثون الرمال، ذلك ما خلق الفارق بينه وبين باقي المشاركين في “ترايل” مدينة الداخلة.

وأضاف مواعزيز في تصريح خص به جريدة “هسبورت” أن “المدمار كان مكونا من جبال ورمال صعبت من مأموريتنا، لكن تجربتي وحنكتي في مثل هذه التظاهرات، جعلاني أتفوق على العداء الفرنسي الذي تغلب علي في المرحلة الأولى”. وختم قائلا “عازم على الانتصار بهذا السباق بعد المرحلة الأخيرة.. وأتمنى التوفيق لكل المشاركين”.

وقالت كبيرة الكميري، صاحبة المرتبة الأولى في سباق 30 كلم إن “هذه أول تجربة لي في هذا اللحاق الصحراوي، بحكم اختصاصي في السباقات على الطريق والماراثون” وأردفت قائلة “رغم بعض العراقيل المتمثلة في بعض الأوحال والرياح على طول المدمار الساحلي، تمكنت من التغلب على المنافسات الأجنبيات، اللواتي يتمتعن بخبرة كبيرة في سباقات “الترايل””.

وختمت البطلة المغربية قائلة “إنه لشعور بالاعتزاز أن أشارك لأول مرة في تظاهرة رياضية بمدينة الداخلة..سأكون فخورة بتتويجي بالسباق تزامنا مع احتفالات المغاربة بالذكرى الأربعينية للمسيرة الخضراء”.

جدير بالذكر أن جهة الداخلة وادي الذهب، وتحديدا مدينة الداخلة، تحتضن الدورة الأولى لـ”سباق تحدي الصحراء-الداخلة”، منذ 5 وإلى غاية 9 من نونبر الجاري، والمنظم بشراكة بين جمعية “لاكون” الداخلة لتنمية الرياضة والتنشيط الثقافي والشركة المتخصصة في تنظيم التظاهرات الرياضية والثقاف