أعرب شيوخ ووجهاء وأعيان القبائل الصحراوية بجهة الداخلة وادي الذهب، عن اعتزازهم وفخرهم بالنموذج التنموي الجديد وبورش الجهوية المتقدمة، الذي أشرف صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، بمدينة العيون على إطلاقه بمناسبة تخليد الذكرى الأربعين للمسيرة الخضراء. وعبر شيوخ ووجهاء وأعيان القبائل الصحراوية، في تصريحات لوكالة المغرب العربي للأنباء، خلال لقاء تواصلي نظم أمس الثلاثاء بمدينة الداخلة، حضره، على الخصوص، أعضاء المجلس الملكي الاستشاري للشؤون الصحراوية، وشيوخ تحديد الهوية، ورؤساء المجالس المنتخبة والفعاليات الاقتصادية والاجتماعية بالجهة، عن تجندهم الدائم للدفاع عن الوحدة الترابية للمملكة، وانخراطهم في إنجاح الأوراش الكبرى وخاصة ورش الجهوية المتقدمة. وأكدوا، خلال هذا اللقاء التواصلي، أن المواطنين الأوفياء أبناء هذه الجهة الوطنية والمجاهدة يثمنون الزيارة الملكية الميمونة للأقاليم الجنوبية وما تحمله من بشائر الخير والبركة والنماء، مبرزين أنها مناسبة لكافة قبائل وساكنة الجهة لتجسيد أروع صور التلاحم الوثيق وتجديد أواصر البيعة التاريخية للعرش العلوي المجيد.

وأعربوا عن اعتزازهم وفخرهم لإطلاق جلالة الملك بمدينة العيون، بمناسبة تخليد الذكرى الأربعين للمسيرة الخضراء، النموذج التنموي الجديد لهذه الأقاليم ولورش الجهوية المتقدمة وخاصة بالجهات الجنوبية للمملكة التي ستكون نموذج يحتذى به. وشددوا التأكيد على أنهم سيظلون دائما جنودا مجندين وراء جلالة الملك محمد السادس مستعدين للذود عن المكتسبات الوطنية والدفاع عن المقدسات العليا للوطن والوفاء لقسم المسيرة الخضراء المظفرة ولثوابت الأمة ورمز وحدتها وسيادتها. كما جددوا التأكيد لدعمهم لمقترح المبادرة الحكيمة والشجاعة بتمكين الأقاليم الجنوبية للمملكة من حكم ذاتي في إطار سيادة المملكة ووحدتها الوطنية والترابية، كحل وحيد للنزاع المفتعل حول الصحراء المغربية يضمن الأمن والاستقرار والتنمية بالمنطقة.

و م ع