تداولت  مصادر اعلامية ،أن مرتزقة  البوليساريو تحاصر بشكل غير مسبوق مخيمات الذل و العار بتندوف  لمنع مجموعة من المحتجزين من الهروب الجماعي إلى أرض الوطن الام ، بعد الصدى الإيجابي الذي خلفه الخطاب الملكي السامي  بمناسبة ذكرى المسيرة الخضراء المظفرة  حسب ما أفادته  مصادر من عين المكان. وأضافت ذات المصادر،  أن المكالمات الهاتفية داخل المخيمات تنقطع بين الفينة والأخرى، وذلك بفعل التنصت العشوائي وغير القانوني عليها، مشيرة إلى أن من يدخل المخيمات أو يخرج منها أصبح لزاما عليه كذلك المرور عبر نقاط تفتيش تشرف عليها قوات جزائرية من أجل الحصول على تصريح، فيما يمنع أي تنقل بين المخيمات إلا بتصريح خاص.