بمناسبة الذكرى الأولى بعد المائة لملحمة معركة الهري تدعو تنسيقية هيئات النسيج الجمعوي بخنيفرة جميع فعاليات المجتمع المدني إلى المشاركة والحضور بكثافة لدعم أنشطة الاحتفالية:

ويضم برنامج هذه الأنشطة :

– ندوة فكرية حول هذه الذكرى وما يمكن استخلاصه منها من معاني وعبر سامية وقيم نبيلة. وذلك يوم امس  الجمعة 13نونبر 2015 بالمركب الثقافي .ابو القاسم الزياني على الساعة 15:30

-أمسية فنية بشراكة مع جمعية “إغبولا إيزايان ” تضم مجموعة من الشعراء “انشادن ” وأحيدوس ،باعتبار ما كان للشعر الأمازيغي من إسهام بارز في استنهاض الهمم وحثها على الصمود في وجه الغزو الأجنبي، خاصة بمنطقة الأطلس، حيث أن الشاعر الأمازيغي واكب بقريحته الأحداث التي عاشها المغرب خلال فترة الحماية، وشارك في توثيقها وتأريخها من خلال قصائد مؤثرة انتقلت شفهيا من جيل إلى جيل.

وجدير بالذكر أن معركة الهري وقعت في نونبر سنة 1914 وتعتبر من أهم المعارك التي خاضها الزيانيون الأمازيغيون ضد المحتل الفرنسي الذي استهدف إذلال الأطلسيين وتركيعهم، واستنزاف خيراتهم واغتصاب ممتلكاتهم، والتصرف في مواردهم وأرزاقهم، والتحكم في رقابهم وحرياتهم التي عاشوا من أجلها. ولايمكن الحديث في الحقيقة عن المقاوم البطل موحا أوحمو الزياني إلا في ارتباط وثيق مع هذه المعركة التي سجلت معالم وجوده بدماء حمراء في صفحات التاريخ الحديث و المعاصر في القرن العشرين الميلادي