عقد الفرع المحلي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع إفني اجتماعا استثنائيا بسبب الظروف المزرية التي تمر منها المدينة , تدارس فيه مجموعة من النقاط , كان أهمها :
_ ملف المتابعين و المعتقلين السياسيين و اقتراب ساعة الإفراج عن رئيس المجلس البلدي السابق محمد الوحداني ( 15/12/2015)
_ الزيادة الصاروخية في فواتير الماء و الكهرباء و المواد الغذائية …. بما لا يتناسب مع المستوى المعيشي و مدخول الساكنة
_ ملف الميناء الذي لم تنتهي الأشغال به مند سنة 1984 تاريخ بدايتها و معانات البحارة مع الترمل و إرتفاع الأمواج بمدخله مما يشكل خطرا و تهديدا على حياتهم و معيشتهم اليومية
_ مطار مدينة سيدي إفني الذي سلمته وزارة التجهيز و النقل لوكالة المساكن و التجهيزات العسكرية ( الذي وافق مجلس الحكومة على إحداثها يوم 04 مارس 2013 لتمكين أفراد القوات المسلحة الملكية من السكن و محاربة السكن الغير اللائق ( دور الصفيح ) المتواجد فوق الأراضي العسكرية و تسهيل مسطرة تحفيظ الأملاك العقارية العسكرية) , و اتخاذ القرار بشكل مركزي لتحويله إلى سكنيات في تغييب تام للساكنة و الفعاليات المحلية .
_ إهتراء الطرقات المؤدية من و إلى سيدي إفني خاصة طريق كلميم و طريق لخصاص مرورا بتيوغزة , و اكتفاء الجهات المعنية بترقيع المنهارة منها بعد فيضانات السنة الماضية , و عدم برمجة الطريق السيار المتوجه نحو الجنوب للمرور بالقرب أو عبر المدينة و عدم اكتمال طريق افني طنطان مما يزيد في عزلة مدينة سيدي إفني .
_ المحاولات الحثيثة للسلطة المحلية لإخراج منكوبي الفيضانات السنة الماضية من مؤسسة دار الطالب بالمدينة إلى الشارع مما يطرح من جديد سوء التدبير الذي شاب التعاطي مع ملف المنكوبين و المحتاجين خاصة حقهم في السكن اللائق .
_ الزيارة التي قامت بها لجنة التفتيش المركزية للوقوف على مكامن الخلل بالصيدلية الإقليمية و إصلاح ما يمكن إصلاحه رغم كون هذه الصيدلية لا تتوفر على طبيب مختص , و الطريقة اللامسؤولة التي تعاملت بها هذه اللجنة مع طبيب النساء و التوليد – الذي لم يشفع له تحمل مرضى الإقليم لوحده – و بعض الاطر المحلية و الكلمات التي تفوه بها أحد عناصر هذه اللجنة (حسب ما توصل به الفرع المحلي – نتوما ما خاصكم حتى مستشفى أش كتديرو كاع ….- ) مما يوحي بوجود نيات مبيتة لمنع بناء المستشفى الإقليمي الجديد و إفراغ الإقليم من موارده البشرية خاصة بعد صدور تقارير صحفية ألبست الاختلال الحاصل وفق هذه اللجنة للسيد المندوب الإقليمي.
_ معانات الطاقم الطبي و المرضى على السواء بالمركز الإقليمي لتصفية الدم , فمن جهة عدم قدرة المرضى على تحمل أعباء التحاليل و الانتقالات الفجائية للقيام ببعض العمليات الدقيقة , و غياب الشفافية في ما يخص لائحة المرضى المقبلين على الاستشفاء مما يفتح المجال أمام الزبونية و المحسوبية , و من جهة أخرى عدم وجود طبيبة مختصة في الكلي و المسالك البولية والاكتفاء بطبيبة واحدة تخصص طب عام مما يحمل الطاقم الطبي مسؤولية جسيمة خاصة عند غياب هذه الأخيرة .
_ معانات نزلاء دار الطالب بالمدينة في غياب لميزانية التغذية و الاكتفاء بالمبيت فقط مما يطرح مشكل الهذر المدرسي و غياب التلاميذ القاصرين و عدم مراقبتهم في أوقات التغذية ( إن كانت هناك تغذية) .
_ مشكل المستوى التعليمي المتدهور للتلاميذ و ضعف جودة التعليم العمومي و الخصوصي وفق مؤشر المنتدى الاقتصادي العالمي .
و بعد نقاش جدي و مسؤول تقرر ما يلي :
– تضامننا المبدئي مع جميع المعتقلين و المتابعين السياسيين القابعين في السجون المغربية و مطالبته الدولة بتحسين أوضاعهم .
– مطالبتنا الجهات المعنية بتخفيض أسعار فواتير الماء و الكهرباء بما يتناسب مع متوسط الدخل والاستهلاك الفعلي للأسر , و بإرجاع فوترة الماء لمدة ثلاثة أشهر وتخفيض أسعار المواد الغذائية الأساسية الأخرى و حماية المواطن من ارتفاعها.
– دعوتنا وزير التجهيز و النقل إلى تأهيل الميناء و إكمال الشطر الثالث منه ومطالبتنا وزارة الفلاحة و الصيد بحماية الثروة السمكية من الاستغلال المفرط و احترام فترات الراحة البيولوجية , و بتحسين أوضاع البحارة .
– مطالبتنا وزير التجهيز و النقل بإعادة استرجاع المطار و تأهيله و فتحه أمام الطيران الوطني و الدولي .
– مطالبتنا وزارة التجهيز و النقل بتأهيل و إصلاح كافة الطرقات المؤدية من و إلى سيدي إفني بشكل يمكنها من تحمل قوة الفيضانات و عدم الاكتفاء بترقيعها خاصة و نحن مقبلون على فصل الشتاء .
– دعوتنا السلطات بكشف مآل المعونات التي خصصت للمنكوبين جراء فيضانات السنة الماضية .
– تنديدنا بالسلوك اللامسؤول للجنة الفحص المركزية و مطالبتنا وزارة الصحة بتسريع بناء المستشفى الإقليمي بمدينة سيدي إفني و تزويده بالأطر الطبية و التجهيزات الضرورية و تعيين إختصاصي في الكلي و المسالك البولية و إختصاصي في العظام بأسرع وقت ممكن و تزويد المستشفى المحلي بالسكنير و المعدات الضرورية ..
_ تضامننا مع كافة الأطر الطبية و إشادتنا بالمجهودات المبدولة من أجل تحسين وضعية الاستشفاء بالإقليم .
– دعوتنا الجهات المعنية إلى تزويد دار الطالب بميزانية التغذية و بناء دور الرعاية الاجتماعية بالمدينة وفتحها في وجه المعوزين بسبب إرتفاع حالات المتخلى عنهم و حالات الإفراغ و ضرورة تحمل الدولة مسؤوليتها في هذا الجانب .
– تنديدنا بالتهجم و السلوك اللامسؤول الذي تعرض له رئيس الفرع المحلي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان أثناء مزاولته عمله من طرف مدير مؤسسة الثانوية التأهيلية مولاي دريس على خلفية فشل هذا الأخير في الانتخابات الجماعية الأخيرة بالدائرة التي يقطن بها رئيس الفرع المحلي .

عن المكتب