احتضنت مدينة ورزازات يوم الأحد 29 نونبر 2015 أشغال المؤتمر الجهوي لمنظمة الكشاف المغربي جهة سوس ماسة درعة، بقاعة الاجتماعات بغرفة التجارة و الصناعة و الخدمات بورزازات، وذلك تحت شعار » الحركة الكشفية دعامة لترسيخ قيم المواطنة « .. وأوضح المفوض الوطني القائد عبد المولى بوخريص عن القيادة العامة أن هذا المؤتمر جاء تثمين لجهود الكشافة عبر تراب المملكة، كما هو فرصة الاستماع الى أراء و اقتراحات و انتقادات المؤتمرين في كل جهة من جهات المغرب، لتكون بذالك فرصة للمؤتمر الوطني الذي سينعقد أواخر شهر يناير 2016، كما أكد في كلمته أن عدد الفروع حاليا وصل الى 108 و عدد المنخرطين يتراوح بين 20 الف منخرط، الى جانب حضور القائد و المفوض الجهوي لسوس ماسة درعة سعيد افروخ رئيس المجلس الاقليمي لورزازات.

الدورة عرفت مشاركة مندوبية ورزازات المحتضنة للمؤتمر، و المندوبية الاقليمية لزاكورة، و المندوبية الاقليمية لتنغير، و مندوبية بومالن دادس، و فرع اكنيون، و فرع ايت سدرات الجبل، حيث بلغ عدد المؤتمرين 30 فرد.
بعد مداخلات الافتتاح التي تناولت الرجوع الى الطقوس الكشفي و ممارسة الحركة الكشفية بامتياز و التي عبر فيها المتدخلون عن مدى فرحهم الكبير في وصول الكشفية الى مناطق الجنوب عامة و أقاليمها خاصة، لكونها حركة تنظيمية تساعد الشبل و الماهد على التعامل مع الذات و الأخر ، ابرز النقاش العام الذي دار بين القادة جل الإشكاليات التي يعاني منها الفروع من تكوينات و ممارسة طقوس الكشفية، و كذا دعم المندوبيات عبر قنوات التواصل و التأكيد على انخراط الكشفية في مشاريع التنمية المجالية ، و كيفية البحث عن الدعم من طرف المندوبيات و الفروع، كلها اشكاليات أغنت النقاش حيث ان حرارة اللقاء اكد مدى عزم الأقاليم الثلاثة على حمل رسالة منظمة الكشاف المغربي.
كل هذه النقط و الاشكالات التي تدارسها المؤتمر فرصة لجعلها من بين التوصيات التي سترفع الى اللجنة التحضيرية للمؤتمر السابع الذي سينعقد ايام 28-29-30 من شهر يناير 2016، يتدارس من خلالها المجلس الوطني لمنظمة الكشاف المغربي مجمل القضايا والملفات التي تتعلق بتفعيل هياكل المنظمة ودورها الإشعاعي في العمل الكشفي بالمغرب، وكفاعل في حقل الطفولة والشباب والمجتمع.
و من بين التوصيات التي تقدم بها القادة :
1. التكثيف من التدريبات و التكوينات في إطار الحركة الكشفية
2. خلق ملتقى جهوي للكشاف المغربي بجهة درعة تافلالت ( جامبوري)
3. تنظيم دورات تكوينية في الاسعافات الاولية
4. تفعيل اتفاقيات الشراكة مع الهيئات الوطنية في تسهيل عمل المندوبيات في أي مجال للإشتغال
5. دعم مشاريع لتنمية المحلية انطلاقا من مسلسل الجهوية الموسعة و فلسفة المبادرة الوطنية للتنمية البشرية
6. تكثيف الفروع عبر الجنوب الشرقي
7. تنظيم مخيمات جبلية
كانت اذا فرصة المشاركة في هذا المؤتمر نقط بداية للمندوبية الاقليمية لتنغير الفتية العهد، و في الختام نشكر كل من مندوبية ورزازات التي قدمت خدمة كبيرة في انجاح اشغال هذا المؤتمر، و من خلالها غرفة التجارة و الصناعة التي فتحت ابواب هذا الفضاء، و الشكر موصول الى المفوض الوطني الذي تحمل اتعاب السفر لحضور هذا المؤتمر، و السيد المفوض الجهوي الذي حضر بدوره، و الشكر ايضا لقادة الاقاليم الثلاثة في اغناء نقاش هذا اللقاء.
مراسلة محمد أمقران