تداولت  مصادر صحفية،  أن اجتماعا عقد نهاية الاسبوع الماضي، وضم كل من هشام الجباري الرئيس الجديد للمجلس البلدي لمدينة الصويرة وعلال الجرارعي رئيس المجلس الاقليمي للصويرة رفقة مصطفى بلينكا رئيس الجماعة القروية لاكرض وممثلين عن جمعية المنعشين العقاريين والمقاولين بالصويرة، تقرر خلاله تنظيم وقفة احتجاجية يوم الخميس 3 دجنبر على الساعة 10 صباحا، اما مقر الوكالة الحضرية بالصويرة، تنديدا بالعراقيل والمتاريس التي اضحت تضعها هذه المؤسسة امام التنمية المحلية و”اجهاض” العشرات من المشاريع الاستثمارية بمدينة في حجم الصويرة التي تحتاج الى كل الموارد من اجل اقلاع اقتصادي يساهم في امتصاص معدلات البطالة ويخلق رواجا تجاريا.
ومن جهة ثانية، راسلت جمعية المنعشين العقاريين والمقاولين بالصويرة بشكاية الى محمد حصاد وزير الداخلية، اكدت من خلالها على الدور الفعال والناجح الذي مافتئت تلعبه الجمعية على صعيد انعاش الاستثمار المحلي، واسهاما منها في تفعيل المبادرات التنموية واخراجها الى حيز الواقع، وفي اطار حرصها على توفير مناخ ملائم وتحقيق ارضية مناسبة لفرص الاستثمار بالمدينة، تم القيام ومنذ بضعة اشهر بزيارة الى عامل اقليم الصويرة قصد ابلاغه بشكل مباشر بمختلف العراقيل التي تضعها الوكالة الحضرية امام المستثمرين والمنعشين العقاريين والمقاولين حيث عوضا عن نهج المرونة في التعامل ومسلك التواصل الجديد يعمد مدير الوكالة الى وضع التبريرات الواهية والتعجيزية والمراوغة مع استعمال مغلوط للمقتضيات النصوص القانونية وفي غير محلها، مما ينجم عنه تفويت العديد من المشاريع الاستثمارية الواعدة على المدينة ككل وتجميدها بصفة متعمدة.