متابعـة.

أكدت مصادر مطلعة، أن الشرطة القضائية لمراكش أوقفت ممرضا يعمل بمستشفى ابن زهر (المامونية)، للاشتباه به في سرقة أدوية خطيرة من صيدلية المشفى، وهي الأدوية التي تجري بصددها الشرطة القضائية أبحاثها وتحرياتها، منذ يوم الثلاثاء الماضي.
وبحسب المصادر ذاتها، فإن الممرض الموقوف والمختص في الإنعاش والتخدير، التحق منذ بضعة أشهر بالمستشفى الجهوي ابن زهر، قادما إليه من المستشفى الإقليمي بمدينة قلعة السراغنة، ويشتبه في كونه وراء سرقة كمية من الأدوية المستعملة في تخدير المرضى قبل العمليات الجراحية.
وكانت وزارة الصحة أعلنت في بيان لها، الثلاثاء الماضي، أنها تقدمت بشكاية ضد مجهول إلى النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية بمراكش، التمست من خلالها إجراء بحث في شأن اختفاء كمية من الأدوية الخطيرة من صيدلية المستشفى، بعدما تعذر على مصالح الوزارة تحديد المسؤول عن اختفائها.
وكانت إدارة المستشفى أخطرت المندوب الإقليمي لوزارة الصحة، يوم الجمعة الماضي، في شأن اختفاء كمية من الأدوية من أروقة صيدلية المستشفى، وهي الأدوية المستعملة في تخدير المرضى بالمركب الجراحي، كما أخطر المندوب المديرية الجهوية للصحة.
وحسب بلاغ وزارة الصحة، فإن الأخيرة أوفدت لجنة للتحقيق في أمر اختفاء الأدوية المذكورة، يوم الاثنين الماضي، حيث استفسرت واستمعت إلى كافة العاملين بالمستشفى والمفترض أن تكون لهم علاقة بالأدوية المختفية، قبل أن ترفع تقريرا مفصلا في الموضوع إلى وزير الصحة، والذي قرر إحالة القضية على النيابة العامة.
عن الأخبار