اختتمت نهاية شهر نونبر الماضي جمعية أوديسا للثقافة والفن بمدينة بوجدور السنة الأولى من برنامج توطين الفرق المسرحية بالفضاءات المسرحية وذلك بعرض عملها المسرحي الحساني “جَا فَالدَرْكَة” بدار الشباب المدينة يوم السبت 28 نونبر المنصرم. وجاء عرض مدينة بوجدور ضمن السلسلة الثالثة من العروض التي شملت مدن العيون، وطرفاية، والمرسى، والسمارة، وبوجدور.

وكانت أوديسا قد نظمت في شهر مارس من السنة الجارية الدورة الأولى لمهرجان العيون لمسرح الشارع التي عرفت تقديم عروض مسرحية بساحة المشور لفرق مسرحية من الدار البيضاء، وسلا، وتيط مليل. كما نشط مجموعة من الكتاب والنقاد والمخرجين ندوتين فكريتين الأولى حول الكتابة المسرحية، والثانية تطرقت لأشكال الفرجة في التراث الحساني. وعرف المهرجان تنظيم ورشات تكوينية في مجالات التشخيص والارتجال، والسينوغرافيا، وفن مسرح الشارع استفاد منها شباب مدينة العيون من هواة أبو الفنون.

وخلال المهرجان تم تكريم أيقونة المسرح المغربي الوزيرة السابقة والفنانة القديرة ثريا جبران تقديرا واعترافا من الفعاليات الثقافية والفنية بالمسار الفني الحافل بالعطاء الذي بصمت عليه هذه الفنانة القديرة وكابدت خلاله الكثير من المتاعب.

وقد نظم مهرجان العيون لمسرح الشارع خلال الفترة الممتدة من 6 إلى 8 مارس، بدعم من وزارة الثقافة والمسرح الوطني محمد الخامس ومجلس جهة العيون بوجدور الساقية الحمراء، وشركة فوس بوكراع، وشركاء آخرين.

وفي إطار برنامج تطوير المهارات الثقافية والمسرحية المندرج ضمن مشروع توطين الفرق المسرحية في الفضاءات المسرحية، الذي دعمته وزارة الثقافة، نظمت الجمعية من 15 إلى 17 ماي الماضي ملتقى العيون للتكوين المسرحي بدار الثقافة أم السعد بالعيون.

هذا الملتقى الذي تزامن تنظيمه مع الاحتفاء باليوم الوطني للمسرح كان ثمرة تعاون وتنسيق مع الفرع الجهوي للنقابة المغربية لمحترفي المسرح، والمديرية الجهوية للثقافة والبنك الشعبي بالعيون، واشتمل على لقاء حول قانون الفنان، وورشات تكوينية في مختلف التخصصات المسرحية، ليختتم يوم 17 ماي بحفل تكريم ثلاث فرق مسرحية احترافية من الأقاليم الجنوبية، هي فرقة أنفاس، وفرقة بروفا، وفرقة النخيل. كما كُرِّم الفنان مصطفى التوبالي الذي يعد من نجوم المسرح والدراما التلفزيونية بالأقاليم الجنوبية.

وخلال شهر نونبر نظمت جمعية أوديسا للثقافة والفن، بشراكة مع جمعية النخيل وبتعاون مع النقابة المسرحيين المغاربة، وبدعم من وزارة الثقافة، والمعهد الملكي للثقافة الأمازيغية ملتقى كلميم للتكوين المسرحي أيام 14 و15 و21 و22 نونبر المنصرم.

ويأتي هذا الملتقى في إطار سعي الجمعية للارتقاء بالممارسة المسرحية الاحترافية من خلال التكوين في مجال المسرح، وتشجيع الشباب على الإقبال على ممارسة المسرح. ونظم الملتقى في دورتين تضمنت ورشات تكوينية في تخصصات التشخيص، والارتجال، والسينوغرافيا، والتعبير الجسدي، والمصارعة الركحية، وصناعة الدمى، أطرها خريجو المعهد العالي للفن المسرحي والتنشيط الثقافي.

وستواصل الجمعية أنشطتها خلال السنة المقبلة بإنتاج عمل مسرحي حساني جديد، وتنظيم ملتقيات للتكوين المسرحي بعدد من المدن بالأقاليم الجنوبية، ستتوج بتنظيم الدورة الثانية لمهرجان العيون لمسرح الشارع بمدينة العيون.

الداخلة 24