في إطار المشروع التربوي التحسيسي الذي  تشرف عليه المديرية العامة للأمن الوطني  بتنسيق وتعاون مع وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني واللجنة الوطنية للوقاية من حوادث السير والهادف إلى حماية المؤسسات التعليمية من المخاطر التي تهدد سلامة المتعلمين، انطلقت  بمدرسة عمر بن عبد العزيز بانزكان ومدرسة قنطرة سوس بايت ملول يوم الأربعاء: 9 دجنبر2015، أولى حملات التحسيس والتوعية في صفوف تلميذات وتلاميذ المؤسسات التعليمية برسم الموسم الدراسي 2015/2016، والتي تؤطرها أطر أمنية من إنزكان وايت ملول واطر تربوية وإدارية من النيابة الإقليمية  والمؤسسات التعليمية .وقد أشرف السيد النائب الإقليمي لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني رفقة السيد نائب رئيس المنطقة الأمنية وبحضور اطر أمنية وازنة من مختلف الرتب ورؤساء المصالح وبعض المكاتب بالنيابة ومديري المدرستين، واطر تربوية وإدارية بالمؤسستين، وممثلين عن جمعيات أمهات وآباء وأولياء التلاميذ وجمعيات المجتمع المدني، على انطلاق المرحلة الرابعة من الحملة لتشمل جميع المؤسسات التعليمية العمومية والخصوصية.

 تناولت الكلمات شكر رجال الأمن على سهرهم على امن وسلامة المواطنين وممتلكاتهم  وتجندهم الدائم لحماية المرفق العمومي بما فيه المؤسسات التعليمية، ونوهت بانخراطهم الكبير في جهود التوعية والتحسيس داخل الوسط المدرسي، وتاطيرهم لمختلف اللقاءات على الرغم من مهامهم الميدانية المتعددة والتدخلات التي يقومون بها  في مجال الأمن العمومي والسير والجولان ومختلف المجالات  المرتبطة بمهامهم واختصاصاتهم،  وتندرج هذه الحملات التحسيسية في إطار حماية المحيط المدرسي من جميع  الظواهر المشينة التي تهدد سلامة وصحة المتعلمات والمتعلمين  وتربية التلاميذ وتوعيتهم في مجال السلامة الطرقية والوقاية من حوادث السير والعنف المدرسي٬ والأخطار المرتبطة بالاستعمال المعيب لشبكة الإنترنت٬ ومخاطر استهلاك المخدرات والمشروبات الكحولية  وحماية البيئة٬ وتحديد أسباب وتداعيات الشغب في الملاعب٬ وكذا تسليط الضوء على جريمة التحرش والاستغلال الجنسي للقاصرين٬ وإبراز السلوكات الوقائية لتفادي الوقوع في الجريمة والانزلاق نحو الجنوح والإدمان. وهي مواضيع هامة تتميز براهنيتها وحساسيتها وملامستها للواقع المعيش للتلاميذ وتستجيب لاهتمامات الأسر والأفراد والمؤسسات وجمعيات المجتمع المدني التي تحرص على حماية الأطفال والشباب وتحصينهم ضد مختلف أشكال الانحراف.

هذا وسيشرف على تنشيط هذه الحملة أطر من نساء ورجال الأمن، وستستمر هذه اللقاءات في جميع المؤسسات التعليمية العمومية والخصوصية في الجماعات الحضرية بانزكان والدشيرة وايت ملول، وستمتد الى غاية شهر يونيو 2016 وفق برنامج أعدته نيابة وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني بانزكان ايت ملول بتنسيق مع منطقة أمن انزكان، وتجدر الإشارة إلى أن عدد المستفيدين من الحملة التحسيسية في السنة الماضية تجاوز 5000 تلميذ وتلميذة من مختلف الأسلاك التعليمية.