لاحديث للرأي العام المحلي بقيادة مسكالة  اقليم الصورة ، إلا عن  التسيب الاداري  وألا مبالاة  للمسؤول  وموظفي القيادة  ، والتي فقد فيها الموظفين الإحساس بقيمة الأمانة المناطة بهم .، حيث  لحظ ان الموظفين  لم  يلتحقوا الى مقر  عملهم  إلا بعد العاشرة  صباحا ،  وحسب تصريحات بعض المواطنين بمركز مسكالة  ،  انه  وعند ولوجك الى  مقر القيادة   تجد  عنصر من  القوات المساعدة  وكلما  سألته عن  الموظفين  يجب  مزال  ماجوا  تسنى ، اضافة  ان القائد  وخليفته  يقطنون بمدينة  الصويرة  حي ” الغزوة” ،  غير  مبالين  بالمسؤولية الملقاة على عاتقهم ، رغم تواجد السكن  الوظيفي  بالمركز .

وحينما أتطرق في هذه القضية التي أطرحها ، لا أستثني بهذا الخلل المسؤول ، بل ربما يكون هو أول من ساهم في اتساع دائرة الإهمال أو اللامبالاة بقيمة العمل الذي يدير ، واعتمد عليهم بعد الله في إنجاز مصالح المواطنين.

كما أن التسيب الإداري قد ارتبط في الإدارة بمسألة الغياب والتأخير عن العمل من خلال العديد من الممارسات السلبية للموظف أثناء تأدية مهامه الرسمية ،  وهل السلطات الاقليمية  على علم بهذا .