في خطوة اولى من نوعها اجتمع شباب منطقة “تافنكولت الكبرى” ممثلين لأربع جماعات قروية ( تافنكولت، سيدي واعزيز، اوناين وتيزي نتاست) بهدف بحث تأسيس إطار شبابي يجمع كل شباب مناطق تافنكولت الكبرى كما سموها والتي تضم الجماعات الأربع السالفة الذكر. أزيد من ستون شاب ذكورا وانات يتابعون دراستهم في جامعة ابن زهر نظمو لقاءات أولية تحضيرية لتأسيس هذا الاطار القانوني الذي بإمكانه ان يضمن لهم فضاء يتواصلون من خلاله مع بعضهم البعض لتدارس مختلف القضايا التي تهم المنطقة. في جانب آخر كان للأعضاء عن جمعية الهجرة والتنمية لقاء مع جماعة تافنكولت بخصوص تدارس إمكانية تأسيس مجلس شبابي في جماعة تافنكولت وتم عقد لقاء تواصلي اولي لم يشهد حضورا وازيا وتم تأجيل موعد اللقاء التالي الى اجل آخر. وكان يوم السبت 5 دجنبر موعد لقاء شباب المنطقة في اجتماع احتظنته دار الطالب بتافنكولت حضره أزيد من 80 شاب من طلبة جامعيين وتلاميذ وأساتذة ومنتخبين سياسيين وغيرهم ذكورا وانات. افتتح اللقاء بكلمة لممثل جماعة تافنكولت المحتضنة للاجتماع تلته كلمة لعضوين عن جمعية الهجرة والتنمية تحدثا فيها عن جمعية الهجرة والتنمية وكذلك مناقشة فكرة المجلس وعرض تجارب شبابية اخرى، ثم كلمة لعضو جمعية دار الطالب، مقر الاجتماع، شجع من خلالها فكرة المجلس الشبابي مبرزا دوره في التنمية المحلية وفي اشراك الشباب في تدبير الشأن العام. بعد فتح النقاش تطرق الحاضرون الى الحديث عن أهمية هذا الإطار ومكانته في الساحة الجمعوية بمنطقة تافنكولت الكبرى، وناقشو أهم القضايا التي تتعلق بالطالب والتلميذ بصفة عامة والمشاكل التي تعاني منها المنطقة في مختلف المجالات. ولمناقشة اهداف ومجال اشتغال المجلس ومكوناته توزع الحاضرين على شكل ورشات كل ورشة حددت رؤيتها في اسم المجلس وهيكلته وأهدافه على أن تتم مناقشتها جماعيا، وتوصل الى الجميع الى خلق مجلس تنموي، مواطن، يعمل في عدة مجالات، مستقلا عن الأحزاب السياسية والهيئات النقابية والتنظيمات العقائدية في احترام تام للمبادئ الأخلاقية والإنسانية والكونية. وعلى هذا الأساس يرمي الى تحقيق مجموعة من الأهداف نجملها في ما يلي : -خلق فضاء للتعبير والتواصل والابداع وتحفيز الشباب على العطاء والمشاركة في مسلسل االتنمية. . -تكوين وتأطير الشباب في مختلف المجالات. – المساهمة في تحسين المستوى الثقافي وتشجيع البحث العلمي لدى الشباب. – الاهتمام بالثرات االثقافي والتاريخي للمنطقة – البحث في ذاكرة المنطقة وتوثيقها و دعم مختلف المبادرات الرامية إلى حمايته. – الاهتمام بالبيئة والمجال الأخضر والمحافظة عليه. – ربط علاقات شراكة و تعاون مع المؤسسات الدولية والجهوية والوطنية و مع مختلف الفاعلين التنمويين بما في ذلك وسائل الإعلام داخل وخارج الوطن. – العمل على ترسيخ قيم المواطنة الحقة لدى شباب المنطقة. – العمل على نشر ثقافة حقوق الانسان بالمنطقة و المساهمة في النهوض بمستواها – العمل على تربية الناشئة باعتبارها أساس كل تنمية. – الترافع على قضايا شباب المنطقة لدى الجهات المختصة. – المشاركة في تدبير الشأن المحلي، ومشاركة الهيئات المنتخبة في تفعيل وتنفيذ وتقييم السياسات العمومية بالمنطقة. وبعد مناقشة الأهداف المذكورة وتحديد طبيعة اعضاء المجلس بحيت اتفق الجمع العام على تعيين ثلاثة اعضاء عن كل جماعة ترابية ليتم تمثيل كل مناطق تافنكولت الكبرى بشكل ديموقراطي مع مراعاة مبدأ المقاربة التشاركية، تم انتخاب المكتب المسير وبعده تم التصويت لرئيس المجلس من طرف الجمع العام. وتوزع المكتب على الشكل التالي: – الرئيس: إبراهيم ايت احمد من جماعة تافنكولت ونائبيه : خديجة بن مبارك من تافنكولت وأحمد بيجديكن من جماعة تيزي ن تاست. – الكاتب العام : إدريس أمازيز عن جماعة اوناين ونائبيه : إبراهيم املاش من جماعة تافنكولت و يونس ايت اوفقير عن جماعة سيدي واعزيز. – أمين المال: عبد الكريم باشا ونائبيه: عبد العالي ابرايم عن جماعة تيزي نتاست و رشيد ايت لحسن اومالك من اوناين. المستشارين: – نزهة كوديمي من جماعة سيدي واعزيز. – مصطفى عبد اللاوي من جماعة اوناين. – إدريس بوزيد من جماعة تيزي نتاست. – عبد العالي اكرو من جماعة اوناين. وتم فتح باب المجلس أمام بقية الشباب خصوصا من لم يتمكن من الحضور للمشاركة في المجلس على شكل لجن سيتم افرازها مستقبلا تضمن تمثيلية شباب هذه الجماعات الترابية بشكل واسع داخل المجلس، ولتوسيع دائرة اشتغاله. وفي الاخير صفق الجميع لمكتب المجلس الشبابي وألقى الرئيس كلمة أمام الحاضرين داعيا إياهم بالتحلي بالمزيد من المسؤولية حتى يكون الجميع في مستوى تطلعات المجلس، وقدم باسمه واسم الحاضرين تحية خالصة لكل من ساهم في انجاح فكرة المجلس خصوصا عضوي جمعية الهجرة والتنمية على حرصهم على تأطير الشباب ودعمهم له.