نظم مواطنون و مواطنات من ساكنة جماعة تفتاشت وقفة احتجاجية أمام دار الأمومة صباح يوم الخميس 10 دجنبر 2015، التي تميزت بحضور عدد مهم من المتضررين و الفاعلين الجمعويين من مختلف الجماعات الترابية التابعة لقيادة الشياظمة الشمالية.

و رفعت بالمناسبة شعارات تندد و تستنكر و تطالب بمحاسبة جمعية “الحياة للمرأة الشياظمية” الساهرة على تسيير و تدبير دار الأمومة وحلها ، أو تجديد المكتب المسير طبقا للقوانين المنظمة للحريات العامة و تأسيس الجمعيات.

و ذكرت مصادر للجريدة أن دار الأمومة بمركز تافتاشت تعيش وضعا مزريا بسبب عدم قدرة الجمعية و رئيسها على تحقيق الأهداف المسطرة في قانونها الأساسي، إذ تعاني هذه الدار من إهمال واضح على مستوى التجهيزات و نقص كبير هم الموارد المالية والبشرية.

و تفيد ذات المصادر أن رئيس الجمعية قد اختفى عن الأنظار منذ ما يقارب من ستة أشهر ، تاركا وراءه مشاكل لا حصر لها ، لخصها المحتجون في النقص الحاد في ما يخص التغذية و الافرشة والأغطية و التجهيزات المطبخية، و انقطاع الماء والكهرباء بشكل مستمر لعدم تسوية فواتيره المتراكمة، بالإضافة إلى إهمال صيانة مرافق الدار و الحديقة التابعة لها.

و رغم الدعم المالي الذي تتلقاه الجمعية من طرف الشركاء و الجماعات القروية المسفيدة من دار الأمومة، فالجمعية عجزت عن أداء أجور الموظفين منذ ما يزيد عن الثلاثة أشهر، ناهيك عن عدم أداء مستحقات الممونين.

و يأمل المحتجون بمخلف فئاتهم و أعمارهم أن تصل الرسالة إلى الجهات المسؤولة عن هذا القطاع، و إلى من يهمهم الأمر على المستوى الإقليمي و الجهوي و الوطني ، مؤكدين على أن الساكنة المضررة قادرة على إبداع أشكال جديدة من الإحتجاج و النضال إلى أن تتمكن هذه المؤسسة من أداء وظيفتها الحقيقية بكل نزاهة و مسؤولية في ظل احترام كرامة من يقصدونها من النساء الشياظميات.

عن الصويرة نيوز