تم، يوم امس السبت بجماعة فم الواد إقليم العيون، تنظيم يوم احتفالي لفائدة الأندية التربوية بالمؤسسات التعليمية التابعة لأكاديمية جهة العيون- الساقية الحمراء وذلك بمناسبة تخليد اليوم العالمي لحقوق الإنسان.

ويأتي تنظيم هذا اليوم الاحتفالي، الذي نظمته اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بالعيون-السمارة، بشراكة مع الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين العيون-الساقية الحمراء، تحت شعار “نحو غد حقوقي أفضل”، من أجل نشر مبادئ وقيم الإعلان العالمي لحقوق الإنسان لدى الناشئة.

وبالمناسبة، أوضح رئيس اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بالعيون- السمارة، السيد محمد سالم الشرقاوي، في تصريح للصحافة، أن اللجنة تسعى من خلال تعبئتها للمؤسسات التربوية، خلال هذه التظاهرة، إلى توسيع دائرة الوعي بقيم حقوق الإنسان كما جاءت في المواثيق الدولية والوطنية، داخل هذه المؤسسات والتربية على حقوق الإنسان التي تشمل كل الممارسات المؤسساتية التي تهم تنشئة الطفل، وتنمية شخصيته الإنسانية بكل أبعادها الوجدانية والفكرية والاجتماعية والثقافية، في أفق التشبع بثقافة حقوق الإنسان، وتمثلها في المعرفة والسلوك والممارسة.

وأضاف أن اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بالعيون-السمارة، وهي تنظم مثل هذه التظاهرات، تعمل على تعزيز مجهوداتها وتنسيق جهود الأندية في مجال التربية على المواطنة وحقوق الإنسان عبر الحرص على تشجيع وتأهيل أندية المواطنة وحقوق الإنسان باعتبارها آلية للحياة المدرسية، وتتيح فرصا هائلة وملائمة لتشريب قيم المواطنة وحقوق الإنسان وتوسيع الوعي بفضائل السلوك المدني بمفهومه الشامل.

وأبرز أن اللجنة تقوم بهذه الأدوار من خلال استثمار وتوظيف الآليات التي يتيحها دليل أندية التربية على المواطنة وحقوق الإنسان، الذي أصدره المجلس الوطني لحقوق الإنسان باعتباره إطارا مرجعيا لنادي التربية على حقوق الإنسان من حيث الأهداف والمرجعيات والمبادئ والمقاربات من جهة، وضوابط العمل وأدوات وتقنيات التنشيط من جهة ثانية.

من جهته، أكد مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة العيون- الساقية الحمراء، السيد محمد المختار الليلي، أن تنظيم هذه التظاهرة الحقوقية بشراكة مع اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بالعيون- السمارة هو تتويج للمنظومة التربوية على انفتاحها على الفاعلين الحقوقيين بالجهة، وكذا تكريس ثقافة حقوق الإنسان لدى الناشئة من خلال تنظيم أنشطة تحسيسية وثقافية وفنية بالمؤسسات التعليمية تهدف إلى تعزيز ورفع مستوى الوعي بمبادئ الإعلان العالمي لحقوق الإنسان وبنوده.

وقد عرف هذا اليوم الاحتفالي، تنظيم فقرات تربوية وفنية وتثقيفية، بمشاركة التلاميذ والأطر التربوية المشرفة على النوادي التربوية بالمؤسسات التعليمية محليا وجهويا، بالإضافة إلى تنظيم أروقة للتعريف بالنوادي التربوية المشاركة، ومعارض للفنون التشكيلية من إنجاز التلاميذ، و معارض أخرى متنوعة.

يشار إلى أن اللجنة الجهوية ساهمت في خلق وتأسيس العديد من نوادي التربية على المواطنة وحقوق الإنسان داخل المؤسسات التعليمية. كما نظمت العديد من الأنشطة داخل المؤسسات التعليمية بشراكة مع هذه النوادي.

يذكر أن اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان العيون- السمارة تروم، في إطار انفتاحها على الوسط المدرسي، تثمين وتعزيز أدوار النوادي بالمؤسسات التعليمية والجمعيات التربوية، من أجل ترسيخ ثقافة حقوق الإنسان وتمثلها على المستوى المعرفي والسلوكي.

وتضطلع اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان العيون- السمارة، حسب مقتضيات المادة 28 من الظهير المحدث للمجلس الوطني لحقوق الإنسان، بمهام تتبع ومراقبة وضعية حقوق الإنسان بالجهة، وتلقي الشكايات المتعلقة بادعاءات انتهاك حقوق الإنسان، كما تعمل على تنفيذ برامج المجلس ومشاريعه المتعلقة بمجال النهوض بحقوق الإنسان بتعاون مع كافة الفاعلين المعنيين على الصعيد الجهوي.