توصل فرع الصحراء لنقابة الصحافيين المغاربة، بعدة شكايات من مواطنين  و منتخبين و رجال أعمال بمدينة الداخلة و مدينة العيون، بسبب ما أسمته الشكايات ذاتها بـ”الإبتزاز” الذي يُمارسه بعض من يصفون أنفسهم بصحفيين و فيهم من يشتغلون في إدارات عمومية أو شبه عمومية، خصوصاً أنهم يتخذون من مهنة المتاعب، مطية لإبتزاز مسؤولين بإداراتهم أو إدارات أخرى، للإستفادة من إمتيازات  و قضاء حوائجهم أو أقربائهم أو معارفهم.

و منه فإن فرع الصحراء للنقابة الصحافيين المغاربة بعلن :

أنه سوف يُباشر مهامه التي يُخولها له قانونه المنظم، كمرصد لمراقبة أخلاقيات المهنة في الصحافة المكتوبة والإلكترونية التي تسترزق بها بعض الدُخلاء على مهنة الصحافة خصوصاً في ظل العشوائية و التخبط الذي يعيشه قانون الصحافة الإلكترونية.

كما يدعوا فرع الصحراء لنقابة الصحفيين المغاربة، كافة الأقلام الحرة و النزيهة الى التصدي الى كل من سولت له نفسه العبث بالمهنة التي تُعتبر المورد الرئيس لقوتهم، و فضح كل “مندس” يُريد تشويه الجسم الإعلامي و تنقية الجسم الصحفي من الشوائب و الطُفيليات التي ظهرت مؤخراً، بسبب سهولة إمتلاك موقع إلكتروني أو الإشتغال بصُحف إلكترونية لها إسمها و وزنها.

 عن الصحراء الآن