كشفت تقارير إعلامية لصحيفة “ديلي ميل” البريطانية، حقيقة مشاركة شركة “فيسبوك” لمعلومات المستخدمين مع 52 شركة، بما في ذلك الشركات الصينية مثل “علي بابا” و”هواوي” و”لينوفو” و”أوبو”..

وواجهت شركة “فيسبوك” سلسلة من فضائح انتهاك الخصوصية في الآونة الأخيرة، أنهت على إثرها شراكاتها مع 38 شركة، بما في ذلك شركة “HP” و”Palm” و”Inq”.

ومن المقرر أن تنهي شركة “فيسبوك” الشراكة مع 7 شركات في شهر يوليو الجاري، وواحدة أخرى في شهر أكتوبر المقبل.

واعترفت شركة “فيسبوك” بإعطائها 61 مطورًا تابعين لجهة خارجية مهلة تصل إلى 6 أشهر من الوقت الإضافي للتخلص من ممارسات جمع البيانات الخاصة بهم، بعد تطبيق ضوابط المشاركة الأكثر صرامة في عام 2014، بما في ذلك “هينج” و”سبوتيفاي”.

وقد يكون لدى 5 مطورين آخرين إمكانية الوصول إلى “بيانات محدودة للأصدقاء” من خلال اختبار تجريبي، ولكن لم يتم تفسير ما يتضمنه ذلك بعد.

ويأتي ذلك وسط مخاوف من استخدام “فيسبوك” الدلالات لتبادل البيانات خارج مرسوم موافقة شبكة الاتصالات الفدرالية، الذي يُلزم الموقع بالحصول على إذن قبل جمع بيانات أكثر مما تسمح به إعدادات الخصوصية للشخص.

وزعمت شركة “فيسبوك” أن البائعين في هذه الشركات هم موردون، وليسوا أطرافًا ثالثة، وزعمت أنها لم تنتهك المرسوم في ردها الجديد.

وتأتي هذه الوثيقة بعد أسبوعين تقريبًا من منح “فيسبوك” للكونغرس مجموعة من 452 صفحة من الإجابات على الأسئلة التي لم يجب عنها مؤسس الشركة مارك زوكربيرغ، خلال شهادته بشأن تسريب البيانات.