تنظم مؤسسة مغرب السباقات الكبرى الدورة 12 لماراثون التحدي الصحراوي اليوم (الأحد)، بتعاون مع عمالة وبلدية زاكورة.

وتتميز الدورة الحالية بمشاركة ألف عداء وعداءة ينتمون إلى مختلف المدن المغربية وبعض الدول، إذ سيكونون على موعد مع مسار طبيعي صعب ومتنوع، ويتكون من كثبان رملية وأودية وهضاب وجبال وواحات النخيل الخلابة وقصبات تاريخية.

وتتضمن دورة هذه السنة ثلاثة سباقات 47 و26 كيلومترا، و10 آلاف متر، فضلا عن جولة سياحية.

وتهدف هذه التظاهرة الدولية إلى المساهمة في تنمية المنطقة، والتعريف بمؤهلاتها السياحية والاقتصادية، وتشجيع الممارسة الرياضة بجميع أنواعها والحفاظ على البيئة.

وحسب بلاغ للمنظمين، فإن الماراثون الذي يشرف عليه البطل العالمي لحسن أحنصال، الفائز بماراثون الرمال الشهير 10 مرات، يتميز كذلك بإطلاق عملية تشجير في صحراء زاكورة بتنسيق وتعاون مع جمعية مغرب السباقات الكبرى وجمعية أمراد، تحت شعار «صحراء خضراء»، إذ سيقوم كل مشارك في السباق بغرس شجرة وتوثيقها باسمه ورقمه، على أن يتبناها طيلة مسار نموها.

ويتوخى المنظمون من هذه المبادرة المساهمة في توسيع رقعة الأراضي الخضراء في صحراء زاكورة ومكافحة التصحر والمساهمة في تحسين وجودة البيئة على المستوى المحلي والوطني.