نستهل جولة رصيف صحافة نهاية الأسبوع من “أخبار اليوم” التي أفادت بأن نصف السيارات المسروقة بإسبانيا تباع في المغرب بتواطؤ مع موظفين مغاربة في مختلف الإدارات، التي يلجأ إليها الراغبون في شراء سيارات مستعملة، وفق تقرير لوكالة الأنباء “أوروبا بريس”.

وأضاف المنبر ذاته أن جزءا من السيارات المسروقة بأوروبا تهرب إلى المغرب من قبل منظمة إجرامية مغربية إسبانية متخصصة في سرقة السيارات وتهريبها وتزوير وثائقها.
وجاء في الجريدة نفسها أن “الصابو” سبب جديد لاعتقال المغاربة، مشيرة إلى أنه ساد ترقب بمدينة طنجة يوم 6 يوليوز الجاري حول ما سيقرره النائب الأول لوكيل الملك بالمحكمة الابتدائية في حق مواطن اعتقلته الشرطة القضائية، يوم الخميس الأخير، وأخضعته لتدابير الحراسة النظرية، بدعوى ضبطه في حالة تلبس وهو يكسر “صابو” وضع على سيارة في أحد المواقف العمومية.

من جهتها أوردت “المساء” أن الحكومة وعدت الموظفين بزيادات تصل إلى 1700 درهم شهريا، وفق ما ورد في التوقعات المستقبلية للحكومة في سياق تقديمها حصيلة سنة من عملها.

وأضافت “المساء” أن الحكومة أعلنت التزامها برفع التعويضات العائلية بمبلغ يتراوح بين 100 و600 درهم شهريا، مؤكدة أن إنجازاتها شملت الرفع من الحد الأدنى للتقاعد ليصل إلى 1500 درهم لفائدة 74 ألفا من المتقاعدين ابتداء من فاتح يناير، إضافة إلى توسيع عدد المستفيدات من الدعم المباشر بنحو 350 درهما شهريا لكل يتيم، وإدراج الأمهات المعوزات والكفيلات ضمن فئات المستفيدين.

المنبر الإخباري ذاته نشر أن وزير الصحة، أنس الدكالي، أعلن شغور مناصب مدراء الصحة بجهات المملكة الـ12، وفتح باب الترشح أمام كوادر الوزارة، التي تتوفر فيها الشروط المطلوبة، بعد قضية الاختلالات في الصفقات، التي تمت إحالتها على المجلس الأعلى للحسابات والمفتشية العامة للمالية.

وورد في “الأحداث المغربية” أن المركز القضائي للدرك الملكي بخنيفرة أحال دركيا وسيدة على وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية، الذي قرر إيداع السيدة السجن المحلي بخنيفرة، ومتابعتها في حالة اعتقال بتهمتي الفساد والتزيي علنا بغير حق بزي نظامي، بينما أمر بإخلاء سبيل الدركي، وحفظ المتابعة في حقه لعدم كفاية الأدلة، بعد انتشار شريط فيديو ظهرت فيه السيدة المعتقلة ترقص بالزي الرسمي لرجال الدرك.

وتطرقت الصحيفة ذاتها إلى اعتقال موظف بجماعة تطوان على إثر هتك عرض قاصر، وإحالته على قاضي التحقيق لكشف تفاصيل واقعة الاعتداء. وأضافت “الأحداث المغربية” أن المتهم، البالغ من العمر 52 سنة، الذي يشتغل موظفا بمكتبة القرب بحي كويلمار الهامشي، التابعة للجماعة الترابية بتطوان، والتي يرتادها تلاميذ وتلميذات من مستويات مختلفة للمطالعة، اعتدى جنسيا على طفل قاصر خلال الأيام الأخيرة، وأن هناك حديثا عن وجود ضحايا آخرين.

أما “الاتحاد الاشتراكي” فنشرت أن الجبهة النقابية بشركة “سامير” راسلت رئيس الحكومة، وطالبته بالعمل على استئناف الإنتاج بالمصفاة المغربية للبترول.

وفي خبر آخر، ذكرت “الاتحاد الاشتراكي” أن المجلس الثقافي البريطاني سينظم ندوة، في إطار برنامج كفاءات للجميع بوجدة، يومي 11 و12 يوليوز 2018. وأوضحت أن هذه التظاهرة تهدف إلى إغناء وتعميق التفكير لدى الفاعلين المحليين فيما يتعلق بالسياسات الفعالة للتكوين المهني، خدمة للتنمية الاقتصادية المحلية.

ونختم من “العلم”، التي ذكرت أن فلاحين مغاربة اشتكوا من خسائر كبيرة تكبدوها للموسم الفلاحي الثاني على التوالي، بسبب إشكالية تسعيرة القمح. وأضافت أن هؤلاء الفلاحين يتهمون جهات في الحكومة بتسريب معلومات حولها لفائدة أرباب المطاحن والقمح المستورد من الخارج في ضرب للمنتج المحلي.

وذكرت “العلم”، كذلك، أن أمن مراكش تمكن من اعتقال ثلاث نساء بتهمة الاتجار في رضيع، وأنه شرع في التحقيق مع طبيب وعون سلطة “مقدم” ومولدة “قابلة” في الملف ذاته.

هسبريس ـ فاطمة الزهراء صدور