اهتز مركز جماعة مزوضة قبل قليل من عصر يوم امس  الجمعة فاتح يناير، على وقع جريمة قتل بشعة، راح ضحيتها “خطاف” على يد زميل له في المهنة، بعد خلاف نشب بين الطرفين حول من الاحق والاسبق لنقل زبناء الى وجهة معينة.
وبحسب معطيات حصرية توصل بها الموقع الذي اورد الخبر، فان الضحية كان يسمى قيد حياته (سعيد بن زنيد ) من مواليد ستة 1979، متزوج أب لطفلتين وينحدر من متوكة ويقطن حاليا بمركز مجاط، فيما الجاني يسمى ( يوسف . ا) نزداد سنة 1988 متزوج ويسكن بدوار الغريبي جماعة مزوضة.
والى ذلك وفور توصلها باخبارية في الموضوع هرعت السلطات المحلية في شخص القائد، خليفة القائد، عون السلطة برتبة الشيخ الى عين المكان وتم ربط الاتصال بعناصر الضابطة القضائية لدرك مجاط التي انتقلت الى مسرح الجريمة، وفتحت تحقيقا في الموضوع، بناء على تعليمات من النيابة العامة المختصة بمحكمة الاستئناف بمراكش، وتم إيقاف الجاني ووضعه رهن تدابير الحراسة النظرية الى حين استكمال التحقيق وتقديمه.