كشفت تقارير إعلامية عن حضور 3 ملايين مشجع إلى روسيا إلى حدود مباريات ربع نهاية المونديال، وهو رقم مرشح للزيادة خلال المربع الذهبي الذي سينطلق الثلاثاء القادم.

وأكدت “CBN” الأمريكية أن روسيا تجاوزت سقف 3 ملايين متفرج، وقد تتجاوز رقم البرازيل 2014 إلى حدود دور الربع، مبرزة أن الرقم سيرتفع خلال مباريات دور النصف النهائي، وكذا مباراة الترتيب والنهائي، بحكم بيع أكبر عدد من التذاكر في الفترة الماضية.

وقال المصدر نفسه، إن التنظيم المتميز للنهائيات من قبل الحكومة الروسية ساهم بشكل كبير في استقطاب عدد قياسي من الجماهير العالمية، وأن نظام “Fan ID” وإلغاء التأشيرة الذي وافق عليه الاتحاد الدولي لكرة القدم وتم تجريبه في كأس القارات السابق أعطى ثماره وكان له الفضل الكبير في حضور المشجعين من مختلف دول العالم بشكل قياسي.

وحسب الاتحاد الدولي لكرة القدم فمونديال البرازيل عرف معدل حضور 52.762 مشجعا في كل مباراة، متجاوزا ما تحقق بألمانيا 2006 حين بلغ المتوسط 52.491 مشجعا، وأعلى متوسط حضور جماهيري في نهائيات كأس العالم تحقق بالولايات المتحدة عام 1994 وبلغ حينئذ 68991 مشجعا.

وساهمت الجماهير المغربية في الرقم الكبير للمشجعين في المونديال، حيث دخل التراب الروسي في الأيام الأولى لكأس العالم حوالي 27 ألف مغربي من مختلف بقاع العالم بغرض دعم ومؤازرة الفريق الوطني المغربي، كما تقاطرت جماهير غفيرة على الدولة الأوروبية من عدة دول قريبة وكذا من المغرب، ووصل الرقم إلى 57 ألف مشجع مغربي في مباراة إيران والبرتغال.

للإشارة، فمنتخب “أسود الأطلس” أقصي من الدور الأول لنهائيات كأس العالم بعدما حصد خسارتين وتعادل إيجابي، وكسب احترام جميع الجماهير العالمية لطريقة لعبه المتميزة.

عن ـ هسبورت