محمد السباعي

مع انطلاق العطلة الصيفية،  يتم تداول عدة صور على مواقع التواصل الاجتماعي، لسيارات بترقيم الدولة “إم روج”، وهي تستغل في السفر والتخييم وقضاء الاغراض الشخصية والعائلية، حيث اتضح تمادي مسؤولين داخل بعض المديريات الإقليمية بإقليم شيشاوة وموظفين ورؤساء بعض الأقسام داخل عمالة شيشاوة، في استغلال سيارات الدولة المقتناة من أموال الشعب المغربي.
وقد سبق أن تم ضبط سيارات تابعة لمصالح وإدارت عمومية يستمتع مستعملوها بقضاء عطلهم السنوية في شرق وشمال المغرب خارج الاختصاص الترابي لإداراتهم وجماعاتهم وفي تحد وقح للنظم والقوانين والاخلاقيات والخطب والتعليمات الملكية السامية.
وفي محاولة منها للتصدي لهذه الظاهرة التي أصبحت تستفز الشعور الجماعي للمغاربة، أصدرت وزارة الداخلية مؤخرا تعليمات صارمة للولاة والعمال ومصالح الامن الوطني والدرك الملكي لتفعيل القانون وحجز كل سيارة تابعة للدولة تتنقل خارج اختصاصها الترابي وبدون إذن بمهمة كما يقتضي القانون.
وينتظر المتتبعون للشأن الاقليمي بشيشاوة من عامل الاقليم بالنيابة الحرص على تنفيذ هذه التعليمات والضرب بيد من حديد على يد مسؤولين ورجال سلطة وموظفين ومنتخبين تمادوا في استغلال سيارات الدولة دون حسيب أو رقيب.