افاد مصدر اعلامي، أن وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بورززات، أعطى تعليماته للامن، باستخراج جثة فتاة كانت قد توفيت ودفنها أهلها في أحد الدواوير بأقليم تنغير.

وأوضحت المصدر ذاته، أن معطيات جديدة توصلت بها النيابة العامة، جعلتها تشك في كون الفتاة قد توفيت منتحرة، وهو ما استصدر أمرا بنبش القبر، واستخراج جثة الفتاة، والقيام بتشريحها، للوقوف على الأسباب الحقيقية لوفاتها.

ومعلوم أن سكان المناطق النائية يعملون على الإسراع في دفن موتاهم دون أن يتسنى للطبيب معاينتها والتأشير على دفنها، وهو الأمر الذي دفع بوكيل الملك بإعطاء أوامره للتحقيق في أسباب وفاة الفتاة، قبل إعادة دفنها.