سقط الاستاذ لحسن هلال. أستاذ مادة الفلسفة بالثانوية التأهيلية ب فم زكيد في القنطرة المهترئة ليلة  الأحد 03 يناير 2016 و نقل على إثرها إلى احد المصحات الخصوصية بمراكش، و مازال الاستاذ الى حدود كتابة هذه الاسطر يرقد بالعناية المركزة بالمدينة الحمراءبعد أن خضع للفحص بجهار السكنير ومجموعة من التحليلات الطبية والتي كشفت أنه يعاني من نزيف على مستوى الرأس وجروح وكدمات على مستوى الجسم.

و تجدر الإشارة أن حالة سقوط الأستاذ هي الحالة الخامسة في هذه القنطرة التي تفتقد إلى أبسط شروط السلامة. إذ انها بدون حواجز جانبية و بدون إنارة عمومية مما يجعلها قنطرة لموت محقق يسقط فيها الكبير قبل الصغير.

و يذكر أن جحافل التلاميذ تمر على هذه القنطرة بالدرجات الهوائية  بشكل يومي ذهابا و إيابا إلى الثانوية التأهيلية مما يشكل حطرا على حياتهم خصوصا عند جنح الظلام.

بقلم الأستاذ
نور الدين ايت رحو.