أصدرت المحكمة الابتدائية ببركان زوال أمس حكما يقضي بسجن مستشار جماعي ببلدية السعيدية ينتمي لحزب العدالة والتنمية بشهرين حبسا نافذا .وتوبع المستشار بتهمة التحريض والتجمهر غير المرخص، بناء على شكاية تقدم بها رئيس البلدية المذكورة، فيما قررت الهيئة ذاتها إدانة 15 شخصا بثلاثة أشهر حبسا موقوفة التنفيذ بالتهمة ذاتها.

ويعود سيناريو الحادث إلى نهاية الشهر الماضي، حين قام أصحاب كراء المظلات الشمسية بشاطئ السعيدية بوقفة أمام مقر البلدية احتجاجا على قرار السلطة القاضي بمنعهم من استغلال الشاطئ. وكانت المصالح القضائية بمدينة بركان، أحالت المستشار الجماعي على السجن المحلي بالمدينة، بتهمة التحريض والتجمهر غير المرخص، فيما تقرر متابعة حوالي 15 شخصا في حالة سراح مؤقت بالتهمة نفسها.

والمستشار المعتقل ينتمي لحزب العدالة والتنمية ، ويرأس جمعية لكراء المظلات الشمسية بشاطئ السعيدية، وتم إيقافه بالتاريخ المذكور بناء على تعليمات من النيابة العامة من أمام مقر بلدية السعيدية أثناء تزعمه لوقفة احتجاجية شارك فيها العشرات من الأشخاص تنديدا بالقرار الرامي إلى تنظيم عملية كراء المظلات الشمسية على طول الشاطئ، وهو القرار الذي لم يرق هذه الفئة من المجتمع ودفعها إلى خوض مجموعة من المعارك النضالية في محاولة منها للضغط على السلطات الإقليمية من أجل التراجع عن قرارها.

وفي السياق ذاته، فإن عملية الاعتقال طالت حوالي 15 شخصا تم الإفراج عنهم مباشرة بعد تحرير محاضر قانونية في حقهم من طرف الضابطة القضائية ليتقرر متابعتهم في حالة سراح مؤقت.

وإلى ذلك، حمل مستشارو الأغلبية ببلدية السعيدية، المسؤولية كاملة للرئيس بخصوص الأوضاع المتردية التي تتخبط فيها المدينة خلال الآونة الأخيرة، جراء انفراده بالقرارات وعدم استشارته مع باقي الأعضاء في تدبير وتسيير الشأن المحلي للمدينة، ما ترتب عن ذلك من فوضى عارمة وعشوائية في تسيير هذا المرفق، لأمر الذي لم يرق الأغلبية ودفعها إلى مراسلة وزير الداخلية تطالبه من خلالها بفتح تحقيق في خروقات وتجاوزات الرئيس للميثاق الجماعي.