بعد اللقاأت التواصلية التي عقدها عامل الاقليم السيد عبد الرزاق المنصوري  مع رؤساء وأعضاء الجماعات الترابية وفعاليات المجتمع المدني، أعلنت عمالة تنغير، عبر بلاغ لها، انه تم إتخاذ مجموعة من الاجراءات و احداث هياكل الحكامة المحلية المتعلقة بتتبع وتنفيذ المشاريع والاتفاقيات التنموية و مواكبة تدبير الشأن المحلي بالجماعات الترابية التابعة للإقليم، حيث قررت:

1- إحداث لجنة على مستوى كل جماعة ترابية تجتمع كل اسبوع تحت اشراف السلطة المحلية المعنية بحضور رئيس الجماعة الترابية والمصالح الادارية والجهات المعنية بالأمر في اطار التواصل الدائم وذلك قصد:
تتبع المشاريع و الاتفاقيات التنموية بجماعات الاقليم وتسريع وتيرة انجازها وتنفيدها.
ايجاد الحلول للمشاريع المتعثرة او العالقة.
تنفيذ اتفاقيات الشراكة و التعاون و تعبئة الموارد الملتزم بها.

2- احداث خلية لاستقبال رؤساء وممثلي الوداديات والتعاونيات والجمعيات السكنية بالإقليم،ايام الثلاثاء و الاربعاء والخميس من كل اسبوع بمقر الكتابة العامة ،من اجل مواكبتهم والتنسيق مع الجهات المعنية قصد معالجة الملفات المتعلقة بهم.

3- تكوين خلية لاستقبال حاملي الشهادات الجامعية المنتمين الى الاقليم و الاساتذة المتعاقدين سابقا مع النيابة الاقليمية للتعليم بإقليم تنغير،ايام الثلاثاء و الاربعاء والخميس من كل اسبوع بمقر الكتابة العامة،قصد مواكبتهم والتنسيق مع الجهات المعنية من اجل معالجة الملفات المتعلقة بهم.

4- احداث خلية للإعلام والتواصل الدائم مع المواقع الالكترونية والجسم الصحفي بالإقليم.

5- لجنة مواكبة انجاز القطب الحضري وتجتمع الاسبوع الاخير من كل شهر،تحت اشراف السلطة المحلية المعنية.

6- لجنة لدراسة الطلبات المتعلقة بتسوية الوضعيات الادارية للموظفين.

وحسب نفس البلاغ سيبدأ العمل بهذه اللجان و الخلايا ابتداء من تاريخ 18 يناير 2016.
وسوف يعلن لاحقا على اجراءات تنظيمية اخرى لمواكبة تدبير الشأن المحلي بالإقليم،ودعم اليات حكامته ومأسسة التواصل المرتبط به.