اجتمع بعد زوال يوم الثلاثاء 16 فبراير 2016 بالمقر المركزي، المكتب السياسي لحزب الأصالة والمعاصرة برئاسة السيد إلياس العماري الأمين العام للحزب، وثمن جهود مناضلات ومناضلي الحزب من مختلف الجهات والمواقع وتفاعلهم مع قرارات وتوجيهات المكتب السياسي وكذا اللقاءات التواصلية للسيد الأمين العام.

في بداية الاجتماع قدم الأمين العام عرضا حول الاجتماع الذي دعا إليه رئيس الحكومة مع قادة الأحزاب السياسية التي تتوفر على فرق برلمانية، والذي خصص للمقتضيات القانونية المنظمة للانتخابات. وقد عبر السيد الأمين العام عن موقف الحزب الذي ستقوم أجهزته بدراسته وتقديم رؤية الحزب وأرائه بخصوصها.

كما قدم الأمين العام عرضا حول حصيلة لقاءاته التنظيمية بكل من جهات الدار البيضاء -سطات وبني ملال-خنــــيفرة وكذا مراكش-أسفي، وأكد السيد إلياس العماري أن هذه اللقاءات تميزت بالتواصل الفعال وسادتها روح إيجابية عكستها مختلف  التدخلات، كما ذكر الأمين العام بأن هذه اللقاءات ركزت على أهمية رص صفوف الحزب واستيعاب هيكلته الجديدة التي تصبو التفاعل الداخلي والخارجي والتواصل المباشر وغير المباشر مع المواطنات والمواطنين وطنيا وجهويا ومحليا، وعبر دعم قطبه الإعلامي وخلق أكاديمية للتكوين والدراسات، وأضاف السيد الأمين العام أن هذه اللقاءات ستتواصل في الأيام القليلة المقبلة لتشمل باقي الجهات.

كما تدارس المكتب السياسي العديد من قضايا الحزب المدرجة في جدول أعماله، حيث استمع المكتب إلى عروض تقدمت بها اللجان التي تم تشكيلها لإعداد رؤى وخطط تهم مجالات مرتبطة بالمرجعية الفكرية والسياسية، والإدارة الحزبية والعلاقات مع الفاعلين السياسيين والاقتصاديين  ومع المجتمع المدني، وتفعيل دور المنتديات والمنظمات الموازية، وتقييم العملين الحكومي والبرلماني، وكذا العلاقات الدولية وشؤون الهجرة والمهاجرين، بالإضافة إلى الإعلام والتواصل والرصد السياسي.

وثمن المكتب السياسي عروض اللجان المقدمة، واقترح أن يتم ترجمة هذه الرؤى والأهداف الإستراتيجية إلى برامج عمل لدراستها في الاجتماع المقبل للمكتب السياسي حتى يتم تعميمها لتكون خارطة طريق متوافق بشأنها لتبدأ مرحلة ثانية ترتبط بالتنفيذ والتتبع وكذا التقييم والتقويم  متى دعت الضرورة لذلك، مع مراعاة أهداف وأدوار المكتب السياسي  في علاقاته بباقي هياكل  الحزب.

وجدد المكتب السياسي للحزب وقوفه إلى جانب مطالب الشغيلة المغربية في معركتها من أجل الكرامة.