بعد 12 سنة من الاستثمار الثقافي والالتزام المستمر،بات “المهرجان الدولي للرحل” يشكل موعدا سنويا قارا في أجندة المواعيد الثقافية النوعية التي تحتضنها مختلف جهات المملكة،حيث تطور المهرجان كثيرا،منذ أن انطلق عام 2004،مشروعا متواضعا،ليصيرموروثا وطنيا،مبرهنا،سنة تلوالأخرى،على حيوية تراث الرحل،وموسيقى «الصحراء» ضمن المشهد الثقافي المغربي والدولي،الشيء الذي مكنه من أن يرتقي إلى مستوى أكثرالمهرجانات تفردا عبرالعالم.

تستعد محاميد الغزلان بإقليم زاكورة جهة درعة- تافيلالت بالجنوب الشرقي للمملكة المغربية، لاحتضان فعاليات الدورة الثالثة عشرة للمهرجان الدولي للرحل الثقافي التنموي الذي تنظمه جمعية (رحل العالم) المغربية ونظيرتها الفرنسية بدعم من عمالة إقليم زاكورة و المجلس الاقليمي لزاكورة.

ويعتبرالمهرجان منشطا للحركة الثقافية بالجنوب الشرقي للمملكة،إذ يجمع جمهورا تتجاور فيه كل اللغات والجغرافيات و الأعمار والأذواق ومن مختلف الجنسيات،مغاربة وأجانب،أغنياء فقراء،في تجانس إنساني وثقافي قل نظيره.

إنه ثمرة ولع وكد مجموعة من المدافعين عن مشروع حر وأصيل،حتى أصبح موعدا لا يمكن الاستغناء عنه، و مرآة للتقاسم والحوار،الأخوة والمساواة، والأمل في مغرب ينفتح على ثقافات أخرى، والإنصات للأجيال الصاعدة.

ويعد التنوع والحوار عنوانا ومحركا لهذه التظاهرة،كما يضع التمازج والاكتشاف في قلب برمجته الموسيقية المتنوعة المصادر.

هذا المهرجان الفريد من نوعه في القارة الإفريقية والعالم العربي، والذي سيقام أيام 18،19و20 مارس المقبل، سيعرف مشاركة مجموعة من الفنانين الموسيقيين والشعراء والمثقفين من كافة أنحاء العالم، ضمن ثالوث الثقافة والروحانية والتنمية.

وحسب السيد (نورالدين بوكراب) المديرالعام للمهرجان ورئيس جمعية “رحل العالم”، فإن هذا الحدث “بالإضافة لطابعه الثقافي الروحي المتميز،هو مناسبة أيضا للتعريف بالمنتوج السياحي المغربي،من خلال استقطاب المهرجان لآلاف السياح من هواة الموسيقى العالمية والساعيين لاكتشاف الثقافة المغربية، خصوصا ثقافة الصحراء”.  ولأن إدارة المهرجان، يضيف نورالدين بوكراب، لها غايات تنموية وبيئية، إلى جانب الموسيقى والثقافة وباقي الفنون، ستؤثر لاشك ايجابا على واقع هذا الجزء الجميل من المغرب.

ويعد المهرجان جمهوره طوال أيامه، بأنواع مختلفة من الموسيقى، حيث ستحيي مجموعة من الفرق العالمية سهرات على الخشبة التي ستنصب بين كثبان الرمال وتحت النجوم، ستتنوع بين البلوز والجاز والموسيقى العالمية.

Atri N'assouf

ومن بين هذه الفرق التي سيلتقي معها جمهور مهرجان الرحل من أبناء المنطقة و زوارها، موسيقى بلوز الطوارق مع مجموعة تراكافت،الأفرو بلوز مع الفنان القدير أفيلبوكوم، و موسيقي الفايكنج النرويجية ،و موسيقى الفلامينكو مع لاناتي ….

وستحتفي كذلك خشبة المهرجان بالموسيقى والتراث المغربيين،من خلال إحياء عدد كبير من الفرق المحلية لسهرات وتنظيمها لرقصات تمثل  التنوع الثقافي بالمملكة المغربية،ومن بين تلك الفرق،مجموعة من أزوان وسعيد الشرادي للطرب الحساني ،والفنان الشعبي الصنهاجي وتيناروين المحاميد،ومجموعة سقال من زاكورة.

كما سيحتضن المهرجان موازاة مع ذلك،منتدى الرحل الذي ستأثثه محاضرات تعنى بالترحال والواحات وبتراثها المعماري المادي واللامادي.

وسيتخلل المهرجان معرض كبير للمنتوجات المجالية ومنتوجات الصناعة التقليدية،كالحناء،والتمور،والورود،والعسل،والاركان…

ويشهد أيضا ورشات لتعليم الخط العربي ومعرض تشكيلي للفنانين التشكيليين،