تحتضن مدينة مكناس في الفترة ما بين 27 أبريل و فاتح ماي المقبل الدورة 11 للمعرض الدولي للفلاحة تحت شعار “تثمين الموارد من أجل فلاحة ناجحة ومستدامة”. وحسب المندوب العام للمعرض الدولي للفلاحة بمكناس السيد جواد الشامي، فإن هذه التظاهرة التي ستقام على مساحة 172 ألف متر مربع منها 80 ألف متر مربع مغطاة وفضاء لركن أزيد من 3000 سيارة، يرتقب أن تستقطب هذه السنة حوالي 850 ألف زائرا و 1200 عارضا يمثلون 60 دولة.

وبالنسبة لاختيار شعار هذا الموعد الفلاحي المنظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، سلط السيد الشامي الضوء على التحديات التي تواجه الفلاحة نتيجة التغيرات المناخية التي انضافت للتهديدات الموجودة حاليا وأثرت بشكل سلبي على الأمن الغذائي.

وقال السيد الشامي في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن التحديات التي تواجه الفلاحة تتمثل خصوصا في تدبير الأراضي الفلاحية والحفاظ على الموارد المائية وترشيد استعمالها والحد من التأثيرات البيئية السلبية على النشاط الزراعي. وأضاف أن تحسين عيش الفلاحين وانتاج طاقات متجددة عبر استغلال المخلفات الفلاحية وتحقيق انتاج مستدام يعد من بين التحديات التي يروم المعرض الدولي للفلاحة بمكناس بلوغها.

وأبرز السيد الشامي أن هذه الدورة المنظمة بمبادرة من المندوبية العامة للملتقى الدولي للفلاحة ووزارة الفلاحة والصيد البحري بتعاون مع جمعية الملتقى الدولي للفلاحة تعتبر فرصة مواتية لتقاسم نتائج الأبحاث التي قدمها خبراء في ندوات ومؤتمرات وتبادل التجارب الناجحة. وأشار الى أن هذه الدورة تضم 9 أقطاب تتوزع بين ” قطب الجهات” و ” قطب المؤسسات والمحتضنين” و ” القطب الدولي” و ” قطاب المنتجات” و ” قطب المعدات واللوازم الفلاحية” و “قطب الطبيعة والحياة” و ” قطب المنتجات المحلية” و ” قطب تربية المواشي” و ” قطب الآلات والفلاحية”. وستقدم 12 جهة بالمملكة المغربية خلال هذا الموعد السنوي منتجاتها الفلاحية حسب نوعية جغرافية المنطقة ومناخها وخصوصياتها من منتجات محلية وفلاحة تضامنية والسياسات والبرامج التي تم وضعها لتطوير القطاع.

وحسب موقع المعرض الدولي للفلاحة بمكناس، فإن دولة الامارات العربية المتحدة ستكون ضيف شرف هذه الدورة.

وتربط دولة الامارات والمملكة المغربية علاقات شراكة مند فترة طويلة، نظير برامج التعاون الثنائي التي أسهمت في تطوير علاقتهما الاقتصادية.

وحققت التجارة الخارجية المغربية قفزة حقيقية بانتقالها من 300 مليون درهم سنة 2000 الى حوالي 1ر4 مليار درهم سنة 2014 دون احتساب الاستثمارات الأجنبية.

وتعتبر دولة الامارات العربية المتحدة ثالث مستثمر أجنبي بالمغرب وأول بلد عربي مستثمر في المملكة.

وتجمع المغرب والامارات العربية والمتحدة أكثر من 60 اتفاقية تعاون في قطاعات مختلفة منها الفلاحة والصناعة والسياحة.

ويهدف المعرض الدولي للفلاحة منذ انطلاقه سنة 2006 إلى تسهيل تبادل الخبرات والتجارب وربط علاقات التعاون بين الفاعلين الفلاحيين والاطلاع على آخر المستجدات في الميدان خاصة ما يتعلق بالتكنولوجيات المرتبطة بالفلاحة.