تخليدا لليوم الوطني للسلامة الطرقية الذي يصادف 18 فبراير من كل سنة والذي يعد موعدا سنويا للتقييم الموضوعي للعمليات والبرامج المنجزة في مجال السلامة الطرقية، تراس السيد عامل الاقليم،صبيحة يومه الخميس 18فبراير 2016،مرفوقا بالسادة  المنتخبون  و السادة رؤساء  المصالح؛ الامنية، العسكرية والخارجية، حفل تخليد اليوم الوطني للسلامة الطرقية بالثانوية الاعدادية 30يونيو بحي لالة مريم  ، حيث افتتحت فعاليات هذا الحفل  بتلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم ، تلاها القاء عرض من طرف السيد ممثل  المديرية  الاقليمية للتجهيز و النقل و اللوجستيك، تم  من خلاله  :
استعراض وتقييم المجهودات المبذولة من طرف جميع الشركاء في اطار الخطة المندمجة الاستعجالية للسلامة الطرقية.
تحسيس مختلف الفاعلين ومكونات المجتمع المدني على  ضرورة الانخراط الايجابي للتصدي معضلة حوادث السير .
بعد ذلك استعرضالاحصائيات المؤقتة لحوادث السير  بين سنتي 2014و2015،حيث نبه الى أن هذه الاخيرة عرفت ارتفاعا  ملحوظا فيما يخص الحوادث المميتة والقتلى والمصابين بجروح بليغة، كما اشار  ان وزارة التجهيز والنقل واللوجستيك ووعيا منها بضرورة الحد من نزيف حوادث السير عملت على اعداد استراتيجية جديدة تهم العقد القادم (2016/2025) وذلك  بتعاون مع البنك الدولي  الهدف منها تخفيض عدد القتلى في الطرقات المغربية الى 1900 قتيل أي بنسبة 50 %   في افق 2025.
وفي ختام كلمته استعرض السيد ممثل المديرية  الإقليمية اهم عمليات صيانة البنية التحتية المنجزة خلال سنة 2014 و2015والتي في طور الانجاز والمبرمجة لهذه السنة والهادفة  لتحسين السلامة عبر الشبكة الطرقية على مستوى اقليم سيدي افني.
وتخللت هذا الحفل كلمة للسيد ممثل الامن الوطني  الذي اكد على اهمية الحملات التحسيسية  والتوعوية للمواطنين والناشئة في  ترسيخ  احترام قانون السير، و كذا كلمة للسيد رئيس الجمعية المغربية للسلامة الطرقية بسيدي افني  الذي أكد بدوره على   اهمية الانشطة التوعوية والتحسيسية لاكتساب ثقافة مرورية وما ينبغي التحلي به من سلوك مدني واع و مسؤول اثناء استعمال الطريق العمومي، ومداخلة السيد  المدير  الاقليمي لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني، ابرز من خلالها  ان التربية على السلامة الطرقية يجب ان ترقى الى مشروع مجتمعي وحضاري ينشد التحلي بالآداب والسلوكات والخصال المستهدفة للسلامة والامن الطرقيين .
وبالموازاة مع هذه   الاحتفال ثم  تنظيم   عدة ورشاتتطبيقية  حول الاستعمال الصحيح والأمثل للطريق (ورشة الامن الوطني ،ورشة الوقاية المدنية، ورشة الفحص التقني ، ورشة ارباب سيارات التعليم)،كما  تم تقديم  عروض نظرية تحسيسية  وإرشادات ونصائحفي موضوع السلامة الطرقية..
وبهذه المناسبة تم توزيع مجموعة من الدراجات الهوائية على التلاميذ الدين يتابعون دراستهم بالمؤسسة التعليمية المذكورة .
وفي ختام هذا  الحفل رفعت أكف الضراعة إلى المولى عز و جل بأن يحفظ مولانا الهمام أمير المؤمنين جلالة الملك محمد السادس نصره الله و أيده بعينه التي لا تنام و أن يشد أزره بولي عهده المحبوب صاحب السمو الملكي الأمير المولى الحسن وبصنوه السعيد الأمير الجليل  مولاي رشيد و بسائر أفراد الأسرة الملكية الشريفة إنه سميع مجيب الدعوات.