افادت مصادر اعلامية ، أن  حريق مهول أتى، في الساعات الأولى من صباح اليوم الأحد، على شاحنة- صهريج مخصصة لنقل المحروقات من مشتقات البترول، وذلك على الطريق السيار الرابط بين الجديدة والدارالبيضاء.
وحسب مصدر مطلع، فإن الشاحنة- الصهريج كانت قادمة لتوها، صباح اليوم (الأحد)، من العاصمة الاقتصادية (الدارالبيضاء)، في اتجاه المنطقة الصناعية “الجرف الأصفر” (15 كيلومترا  جنوب مدينة الجديدة)، للتزود، على غرار عادته، بالمشتقات البترولية المستوردة على متن السفن التي ترسو في الميناء. وعلى مشارف محطة الأداء، وتحديدا على بعد حوالي 6 كيلومترات، شمال عاصمة دكالة، توقفت رحلة الشاحنة-الصهريج، بعد أن اندلعت فجأة في حدود الساعة ال6 صباحا، النيران في هيكلها الحديدي. حيث أتى عليها الحريق كليا، سيما أن النيران  زادات من حدتها وسرعة انتشارها واكتساحها الشاحنة، طبيعة بقايا  المحروقات التي كانت تنقلها، والتي كانت لحسن الحظ فارغة من حمولتها من ال”hydro carburants“.
هذا، وهرع إلى مسرح الحريق رجال الإطفاء من ثكنة الوقاية المدنية بالجديدة، حيث أتوا على النيران التي لم تسفر، باستثناء إتلاف الشاحنة- الصهريج، أعن ية خسائر في الأرواح. كما أن الحريق لم يعرقل حركة السير والمرور على الطريق السيار، الرابط بين الجديدة والدارالبيضاء، نظرا لكون الحريق اندلع في ساعة مبكرة من صباح  الأحد (عطلة نهاية الأسبوع).
وفتحت الضابطة القضائية لدى مصالح الدرك الملكي التابعة للقيادة الجهوية بالجديدة، والتي أجرت المعاينات والتحريات الميدانية في مسرح الحريق، (فتحت) بحثا قضائيا تحت إشراف النيابة العامة المختصة، لتحديد أسباب وظروف اندلاع الحريق، رغم أن مصدرا رجح  السبب إلى تماس كهربائي.