لأول مرة تستعد مدينة ورزازات هوليود افريقيا لاحتضان الدورة الاولى لمهرجان ورزازات الدولي للسينما وستة فنون أخرى “OUALLYWOOD”، الذي ستنظمه جمعية “MoroccoYouth”  في الفترة الممتدة بين 7 و 9 أبريل 2016.بشراكة مع المجلس الاقليمي لورزازات، بلدية ورزازات، عمالة اقليم ورزازات، ومجلس جهة درعة تافيلالت، ولجنة الفيلم وشركاء اخرون،. المهرجان الذي اختير له شعار “ألف ليلة وليلة”، سيعرف مشاركة من عدة دول منها تونس، فرنسا، امريكا، كندا.

وسيعرف المهرجان تنظيم مسابقة للأفلام، ومسابقة في فن تأثيرات الماكياج السينمائي، سيتنافس فيها مشاركون من مختلف الدول، حول جائزة أحسن إخراج، أحسن ممثل، وأحسن سيناريو، فضلا عن جائزة أحسن عمل تأثير ماكياج سينمائي محوره حول “الموتى الاحياء mort vivant –  zombie”.

وسيشهد المهرجان تكريم شخصيات ووجوه سينمائية لامعة ساهمت في رفع راية الفن السابع في أبرز المحافل الثقافية العالمية، وتقديرا لدورهم في مسيرة السينما المغربية.

وستعرف برمجة المهرجان على مدى ثلاثة أيام تنظيم عروض فنية موسيقية وعدة ورشات تدريبية، الى جانب معرض للصور الفوتوغرافية واللوحات الفنية بمتحف السينما، وعرض أفلام خارج المسابقة بعدة فضاءات بالمدينة، وسيتميز المهرجان بتنظيم قافلة ستجول شوارع المدينة مكونة من شخصيات سينمائية مشهورة، وفنانين وعروض السيرك وفاعلين في المجال.

واختير”OUALLYWOOD”اسما للمهرجان رغبة في أن يصبح لقبا للمدينة بدل هوليود إفريقيا، حيث يجمع الاسم بين أحرف مدينة ورزازات وهوليود وبوليود.

ويهدف المهرجان الى خلق علاقات بين شركات انتاج وطنية ودولية، ومد جسور التواصل بين المبتدئين في المجال وخبراء من مختلف الدول، انتاج افلام جديدة، التعريف بمناطق التصوير والاستديوهات ومميزاتها، والتعريف التاريخي السينمائي للمدينة، تطوير الافكار واعطاء الشباب فسحة للتعبير عن أراءهم وأفكارهم وتطويرها، التعريف بالفنون الست الاخرى وعلاقتها بالسينما، تكوين الشباب والمهتمين بمجال السينما من خلال دورات تدريبية، التعريف بالمهن المرتبطة بالسينما و الحرفيين الذين يساهمون في تشييد الديكور، ومجموعة التقنيين المرتبطين بمجال السينما.

وسيتم تشييد مجسمات سينمائية في المدينة، رغبة في ترك بصمة لمهرجان ألف ليلة و ليلة الذي يعتبر جرعة حياة للسينما والفنون الست الاخرى بورزازات.

وتعتبر مدينة ورزازات واحدة من أهم مدن السينما فى العالم، حيث تم فيها تصوير العديد من الأفلام السينمائية الأمريكية والعالمية، وهى أفلام لا تعد ولا تحصى، وتحتضن مجموعة من استوديوهات السينما العالمية، التي احتضنت تصوير الأفلام، خصوصاً منها التي تقص تاريخ الحضارات المصرية ،والحضارة الصينية ،وبعض من مشاهد مسلسلات عالمية، وتعد أكبر استوديو طبيعي في العالم، وقد استأثرت ورزازات اهتمام منتجي أفلام السينما، وألمع النجوم العالميين، بفضل معمارها الطبيعي وطقسها الجميل وألوانها المميزة، نتيجة شمسها الساطعة طوال السنة.

بوابة افريقيا الإخبارية