قررت هيئة المحكمة الابتدائية لقلعة السراغنة يوم امس الاربعاء 24 فبراير، استدعاء عون سلطة لحضور جلسة 2 مارس تحث اشراف الضابطة القضائية، بعد ان اكد مجموعة من الشهود عدم الاعتداء عليه من طرف “خ. ف” المتابع في حالة اعتقال من طرف النيابة العامة، اثر الشكاية التي تقدم بها عون السلطة برتبة مقدم بجماعة العامرية يدعي فيها انه تعرض للضرب من طرف المشتكى به يوم السابع من الشهر الجاري بدوار اولاد موسى التابع لنفس الجماعة.
وحسب مصدر قضائي، فقد اعلن الشهود في جلسة، يوم امس الاربعاء، امام هيئة المحكمة،في شهاداتهم بعد تقديم اليمين ان المتهم معروف بالمنطقة بسلوكاته واخلاقه الحميدة ولايمكن له له القيام بما يدعيه عون السلطة الذي قام بمنعه من وضع كمية من مواد البناء بجوار منزله لاصلاح حائط ايل للسقوط بعد ان حصل على رخصة اصلاح موقعة باسم النائب الاول لرئيس جماعة العامرية الذي هو في نفس الوقت شقيق عون السلطة.
وكان سكان دوار اولاد موسى بالعامرية هددوا مباشرة بعد سماع قرار اعتقال “خ. ف” بتنظيم مسيرة مشيا على الاقدام للاحتجاج امام مقر عمالة الاقليم والمحكمة الابتدائية للمطالبة باطلاق سراحه معتبرين ان التهمة الموجهة الى ابن منطقتهم لااساس لها من الصحة وان العون المشتكي قام بالشطط في استعمال السلطة وبالاعتداء على مواطن يتوفر على رخصة قانونية لاصلاح حائط منزله الايل للسقوط، مطالبين بانصافه ورد الاعتبار اليه احقاقا للحق.
كما وجه شقيق المتهم شكاية الى الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بمراكش والى وزير الداخلية وعامل الاقليم معززة بعريضة من توقيعات سكان دوار اولاد موسى طالب فيها بفتح تحقيق في النازلة ومتابعة كل من تبث في حقه تجاوز اختصاصات مسؤولياته.

محمد لبيهي