قال الحسين أزوكاع، عضو المجلس الإقليمي لاشتوكة أيت باها، في تصريح خص به موقع “أخبار سوس”، أن قرار إدارية أكادير الرافض لدعوى تقدم بها منسق حزب “الحمامة” باشتوكة أيت باها، كان مُنتًظرا لكون المقال الافتتاحي تشوبه مجموعة من الإختــــــــلالات الشكلية، وأساسا كون الطاعن يفتقد للصفة، مع العلم أن الصفة في التقاضي من النظام العام”.
ومن المعلوم، أن المحكمة الإدارية بأكادير، قضت يوم أمس الأربعاء الدعوى المرفوعة ضد رئيس جماعة بلفاع بسبب الترحال الإنتخابي.طبقا للمادة 51 من النظام الأساسي للمنتخب بحجة أن العضوين بجماعة سيدي وساي المذكورين تقدما بترشيحهما إلى الانتخابات الجماعية الأخيرة باسم حزب الاستقلال،دون ان يقدما استقالتهما من حزب التجمع الوطني للاحرار، بينما رئيس جماعة بلفاع ترشح على رأس لائحة مستقلة في انتخاب أعضاء المجلس الإقليمي لاشتوكة ايت باها .