ترأس الملك محمد السادس، القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية، مرفوقا بولي العهد الأمير مولاي الحسن والأمير مولاي رشيد، اليوم الثلاثاء في ساحة المشور بالقصر الملكي بتطوان، حفل أداء القسم من طرف 1889 ضابطا متخرجا من مختلف المعاهد والمدارس العسكرية وشبه العسكرية، وكذا الضباط الذين ترقوا في رتبهم ضمن صفوف القوات المسلحة الملكية، من بينهم 294 ضابطة، بمناسبة تخليد الذكرى التاسعة عشر لعيد العرش، وأطلق على الفوج اسم “عثمان بن عفان”.

وألقى الملك محمد السادس كلمة قال فيها: ” معشر الضباط، يسعدنا أن نترأس اليوم حفل أداء القسم أمام جلالتنا، من طرف الفوج الجديد من خريجي المدارس والمعاهد العسكرية والأمنية، بصفتنا القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية. وهي مناسبة للتعبير عن اعتزازنا بما وفرناه لكم من تكوين حديث ومتكامل، وبما تتوفرون عليه من كفاءات ومؤهلات عالية. كما نؤكد حرصنا الدائم على التأهيل المستمر لكل مكونات قواتنا والعناية بأوضاع أفرادها من أجل تمكينهم من مواصلة النهوض بواجبهم الوطني في الحفاظ على الأمن والاستقرار، وصيانة وحدة الوطن وسلامته”.

وأضاف القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية: “قررنا أن نطلق على فوجكم إسم الصحابي الجليل عثمان بن عفان، ثالث الخلفاء الراشدين، لما كان يتحلى به من علم وتقوى، وثبات على المبادئ. فكونوا، رعاكم الله، في مستوى ما يجسده هذا الإسم من معاني الإخلاص والشجاعة والاستقامة، أوفياء لشعاركم الخالد : الله الوطن الملك”.

حضر حفل أداء القسم، على الخصوص، رئيس الحكومة ورئيسا غرفتي البرلمان، ومستشارو الملك محمد السادس وأعضاء الحكومة، وكبار ضباط القيادة العليا للقوات المسلحة الملكية والملحقون العسكريون بالسفارات الأجنبية المعتمدة بالرباط، وعدة شخصيات مدنية وعسكرية.

ويتألف الفوج الذي أدى القسم من 539 ضابطا تخرجوا من المدارس العسكرية العليا، من بينهم 99 ضابطة، ويتعلق الأمر بالأكاديمية الملكية العسكرية والمدرسة الملكية الجوية والمدرسة الملكية البحرية، والمدرسة الملكية للخدمات الطبية العسكرية ومركز التكوين في الخدمات الاجتماعية للقوات المسلحة الملكية.

وينضاف إلى ذلك 413 من ضباط السلك الخاص والضباط الذين ترقوا في رتبهم ضمن صفوف القوات المسلحة الملكية، من بينهم 12 سيدات ضابطات، تابعين للقوات المسلحة الملكية والدرك الملكي والقوات المساعدة. زيادة على ضباط الاحتياط خريجو المدارس العليا شبه العسكرية، والبالغ عددهم 937 من بينهم 183 ضابطة، والذين أنهوا التكوين في المدرسة المحمدية للمهندسين والمعهد الملكي للإدارة الترابية لوزارة الداخلية والمعهد الملكي للشرطة والمدرسة الوطنية الغابوية للمهندسين ومركز التكوين الجمركي.

حفل أداء القسم عرف إقدام القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية بترقية عدد من الضباط السامين إلى رتبة جنرال وكولونيل ماجور، كما أعطى الملك محمد السادس موافقته على جدول ترقيات أفراد القوات المسلحة الملكية إلى رتب أعلى، برسم سنة 2018، في إطار الترقية العادية لأفراد القوات المسلحة الملكية بكافة مكوناتها؛ البرية والجوية والبحرية والدرك الملكي.

وكان الملك محمد السادس قد استقبل، يوم الأحد الماضي في الحسيمة، الجنرال دوكور دارمي عبد الفتاح الوراق، المفتش العام للقوات المسلحة الملكية، ورئيس اللجنة المكلفة بترقية أفراد القوات المسلحة الملكية، ليقدم خلاصات ونتائج الأشغال الخاصة بترقية أفراد القوات المسلحة الملكية، وعبر رئيس اللجنة المكلفة بالترقيات، ضمن الموعد عن تقديره العميق واعتزازه الكبير للرعاية والتوجيهات والتعليمات الملكية ا التي ألهمت ووجهت عمل اللجنة خلال كافة المراحل.