اخبار سوس/ و م ع .

صادق مجلس جهة الداخلة وادي الذهب يوم الاثنين المنصرم ، خلال دورته العادية لشهر مارس 2016، بالأغلبية، على نقطتين مدرجتين ضمن جدول أعماله، وتتعلقان بمناقشة والتصويت على ثمان اتفاقيات شراكة من أجل تفعيل التنمية في الجهة، وبرمجة الفائض الحقيقي للسنة المالية 2015.
وهكذا صادق المجلس خلال هذه الدورة، التي ترأسها رئيس الجهة، السيد اينجا الخطاط بحضور والي الجهة عامل إقليم وادي الذهب السيد لامين بنعمر، وعامل إقليم أوسرد السيد عبد الرحمان الجوهري، على ثمان اتفاقيات شراكة تهم عقد برنامج لتمويل وإنجاز برامج التنمية المندمجة بالجهة، وأخرى تتعلق بالالتزامات المالية للدولة لتقديم الدعم المالي للجهة برسم الفترة 2016-2027، والثالثة تتعلق بتمويل مشروع “طريق سريع” تيزنيت العيون، وتقوية وتوسيع الطريق الوطنية بين مدينتي العيون والداخلة.
كما تم خلال هذه الدورة العادية المصادقة على اتفاقية رابعة تتعلق بالشراكة مع شركة الخطوط الملكية المغربية المتعلقة بتنمية وتقوية الخط الجوي الداخلة لاس بالماس، والخامسة متعلقة باتفاقية شراكة لبناء مقر سرية الدرك الملكي بمركز بئر كندوز.
كما ناقش وصادق المجلس على الاتفاقية السادسة المتعلقة بالشراكة والتعاون مع جامعة البولتكنيك لفلوريدا بالولايات المتحدة الامريكية، والسابعة متعلقة باتفاقية إطار للشراكة والتعاون في ميدان التعمير والهندسة المعمارية وإعداد التراب بالجهة، والثامنة متعلقة بالشراكة لتمويل وإنجاز الدراسة لتحسين التصميم الجهوي لإعداد التراب وإعداد برنامج التنمية الجهوية للجهة.
كما تمت المصادقة على النقطة الثانية المبرمجة ضمن جدول أعمال هذه الدورة والمتعلقة ببرمجة الفائض الحقيقي للسنة المالية 2015 الذي يقدر ب 17 مليون، 380 ألف و285 درهم.

وهكذا صادق المجلس على برمجة هذا الفائض الحقيقي للسنة المالية الفارطة، المتعلق بتمويل اتفاقية الشراكة مع شركة الخطوط الملكية المغربية لتنمية وتقوية الخط الجوي الداخلة لاس بالماس (7ر4 مليون درهم)، ومساهمة في تمويل اتفاقية الشراكة المتعلقة بتقوية وتوسيع منشآت الإنتاج وتوزيع الطاقة الكهربائية وتدبير القطاع بمركز بئر كندوز (ثلاثة ملايين درهم)، وتمويل اتفاقية الشراكة من أجل تحيين التصميم الجهوي لإعداد التراب وإعداد برنامج التنمية الجهوية ( ثلاثة ملايين درهم)، ومساهمة في تمويل اتفاقية الشراكة المتعلقة ببناء مقر سرية الدرك الملكي بمركز بئر كندوز (مليون درهم).

كما صادق المجلس على مساهمة في تمويل اتفاقية الشراكة المتعلقة بالمحافظة على الموارد الغابوية والوحيشية وتنميتها بإقليم وادي الذهب (600 ألف درهم)، والمساهمة في تمويل اتفاقية الشراكة المتعلقة بالمحافظة على الموارد الغابوية والوحيشية وتنميتها بإقليم أوسرد (600 ألف درهم)، والمساهمة في اتفاقية الشراكة المتعلقة بتمويل وإنجاز الحزام الأخضر بمركز بئر كóندوز (300 ألف درهم)، ودراسة وبناء مساكن لفائدة أفراد القوات المساعدة (مليونان من الدراهم)، ودعم صندوق الحساب الخصوصي للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية (مليون و 894 ألف و426 درهم) ، وإحداث موقع إلكتروني لمجلس جهة الداخلة وادي الذهب (285 ألف و 858 درهم).
وبخصوص برمجة الفائض الحقيقي للسنة المالية 2015 ، أكد رئيس جهة الداخلة وادي الذهب أنه تم إدراج هذه النقطة لاستغلال الرصيد المالي المتبقي من تسيير ميزانية السنة الفارطة واستغلالها للوفاء بالالتزامات المالية للجهة في إطار اتفاقيات الشراكة أو استخدامه لتغطية الخصاص في بعض البرامج والمشاريع التنموية بالجهة.
من جهته دعا والي الجهة عامل إقليم وادي الذهب السيد لامين بنعمر، إلى الانخراط التام وفق التصور الذي تم تضمينه في النموذج التنموي الجديد للأقاليم الجنوبية لان الهدف المرجو بصفة عملية هو تحقيق رفاهية الساكنة، انخراط يتسم بالتنسيق والتشاور بين الفاعلين التنمويين بغرض استخدام الموارد الإنتاجية المتاحة بأسلوب رشيد يحقق أكبر مردودية مع ضمان أقل قدر من الهدر في الموارد العمومية المتاحة.
وأضاف السيد بنعمر أن الحاجة ماسة إلى “برامج عمل مشتركة متكاملة وبعيدة المدى، وإلى اتخاذ قرارات متناسقة ومنسجمة للسياسات الاقتصادية والاجتماعية بالجهة وتجنب التشتت في الجهود أو التناقض في الرؤى من طرف السياسات القطاعية الحكومية والبرامج الوطنية ذات التنزيل الجهوي