في إطار اهتمامه بالمستجدات والتطورات التشريعية التي تعرفها المنظومة القانونية بالمغرب، ورغبة منه في المشاركة في النقاشات العلمية والعمومية التي تصاحب الإصلاحات التشريعية القائمة وإغنائها، نظم المكتب الجهوي للودادية الحسنية للقضاة بورزازات بشراكة مع الكلية متعددة التخصصات بورزازات جامعة ابن زهـر، ندوة علمية وطنية حول موضوع ” الجرائـم الإلكترونية في التشريع المغربي”، وذلك صبيحة يوم الأربعاء 09 مارس 2016 برحـاب الكلية متعددة التخصصات بورزازات.

وقد أفتتحت الندوة بكلية للسيد رئيس المكتب الجهوي للودادية الحسنية للقضاة بورزازات وعميد الكلية متعددة التخصصات بورزازات، إلى جانب كلمـة الدكتـور محمد الخضراوي، نائب رئيس الوادادية الحسنية للقضاة،.

كما شهدت الندوة حضور السيد الرئيس الأول بمحكمة الاستئناف بورزازات والسيد الوكيـل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بورزازات، إلى جانب السيد رئيس المحكمة الابتدائية بزاكورة والسيد وكيل الملك لديها، وممثل عن نقابة هيئة المحامين بمراكش وممثل عن المجلس الجهوي للمفوضين القضائيين والسادة العدول، وفعاليات جمعوي وإعلامية محلية.

وقد استهلت أشغال الجلسة العلمية الأولى، التي ترأسها السيد عميد الكلية متعددة التخصصات بورزازات، بمداخلة للسيد وكيـل الملك لدى المحكمة الابتدائية بورزازات، حول موضوع: ” الإطار القانوني للجريمة الإلكترونية في التشريع المغربي”، الذي قدم من خلالها أبرز ملامح الجريمة الإلكترونية في القانون الجنائي المغربي والقوانين ذات الصلة. ليتناول الكلمة بعدما الدكتور ضياء علي أحمد نعمان، أستاذ بكلية الحقوق بمراكش جامعة القاضي عياض، بتقديم مداخلة تحت عنوان: ” الجريمة الإكترونية والإعلام عبرالوسائط الإلكترونية” الذي رصـد بعض أنماط الجرائم الإلكترونية المرتكبة عبر الوسائط الإلكترونية وأهم الإشكالات التي يطرحها الموضوع. فيما تناول الأستاذ حسن لميني علوي، قاضي بالمحكمة الابتدائية بورزازات، موضوع: ” السلطة التقديرية للقاضي الجنائي في الجرائم الإلكترونيـة”. كما شهدت الندوة مداخلة للأستاذ سعيد موقوش، باحث بمركز الدراسات في الدكتوراه بكلية الحقوق بطنجة جامعة عبد المالك السعدي حول موضوع: ” الحماية الجنائية للصناعة السينمائية بالمغرب”.

أما عن الجلسة العلمية الثانية، التي ترأسها السيد رئيس المكتب الجهوي للودادية الحسنية للقضاة بورزازات، فقد شهدت مداخلة للأستاذ محمد صبحى، نائب الوكيـل العـام للملك بمحكمة الاستئناف بورزازات ونائب رئيس المكتب الجهوي للودادية الحسنية للقضاة بورزازات، الذي تناول موضوع: ” دور النيابـة العامة في الحد والتصدي للجرائم الإلكترونية”، تلتها مداخلة الدكتور إدريس الحياني، أستاذ التعليم العالي بكلية الحقوق بأكادير جامعة ابن زهـر، الذي عمل على مقاربة موضوع التزويـر الإلكتروني. ومن جهة أخرى تطرق الأستاذ يوسف أديـب، باحث بمركز الدكتوراه بكلية الحقوق بأكادير، لموضوع: ” خصوصية القواعـد الإجرائية للجرائم المعلوماتية “.

وليتم فتح باب النقاش وإغناء الموضوع بمجموعة من تدخلات الحضور، الذين تفاعلوا مع مداخلات السادة القضاة والأساتذة المشاركين ، حيث لم يفوتوا الفرصة لتوجيه بعض التوصيات، والتي نجملها فيما يلي :

  • ضرورة لـمّ المقتضيات المتفرقة في التشريع المغربي والمتعلقة بالجرائم الإلكترونية في مدونة خاصة.
  • الدعوة إلى ملاءمة المقتضيات المتعلقة بالجرائم الإلكترونية في التشريع المغربي مع مقتضيات الإتفاقيات الدولية التي صادق عليها المغرب.
  • إعداد دلائل عملية قصد تبسيط المعلومات القانونية المتعلقة بالجريمة الالكترونية وتعميمها على جميع الفاعلين.
  • التعاون على المستوى الدولي قضائيا وامنيا لمحاربة الجرائم الالكترونية وخاصة مستخدمي شبكات التواصل الاجتماعي.
  • تفعيل الوقاية من الجرائم الالكترونية، بإقامة ندوات تحسيسية بمخاطرها وكيفية التغلب عليها.
  • الـزام مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي بالدخول بأسمائهم وهوياتهم الحقيقية عند فتح حساباتهم على هذه الشبكات.

وشهد ختام الندوة تلاوة السيد رئيس المكتب الجهوي للودادية الحسنية للقضاة بورزازات، أصالة عن نفسه ونيابة عن المشاركين في الندوة، برقيـة الولاء والإخلاص للقاضي الأول للمملكة.